الإثنين 14 يونيو 2021
توقيت مصر 15:34 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

تصاعد التوترات في أعالي البحار

الجيش الروسي ينظم مناورة ضخمة قبالة السواحلة الأمريكية

كشف الكرملين، أن البحرية الروسية أجرت مناورات ضخمة قابل سواحل ولاية ألاسكا الأمريكية شملت عشرات السفن الحربية والطائرات المقاتلة.

وجاء ذلك بعد يومين فقط من بدء الجيش الأمريكي تحقيقًا حول ظهور غواصة ن
الجيش الروسي ينظم مناورة ضخمة قبالة السواحلة الأمريكية
Native
كشف الكرملين، أن البحرية الروسية أجرت مناورات ضخمة قابل سواحل ولاية ألاسكا الأمريكية شملت عشرات السفن الحربية والطائرات المقاتلة.

وجاء ذلك بعد يومين فقط من بدء الجيش الأمريكي تحقيقًا حول ظهور غواصة نووية روسية قبالة سواحل ألاسكا.

ووصفت التدريبات البحرية بأنها الأكبر من نوعها منذ الحرب الباردة.

وقال الأدميرال نيكولاي يفمينوف، إن أكثر من 50 سفينة حربية ونحو 40 طائرة تشارك في التدريبات في بحر بيرينج، وتضمنت التدريبات إطلاق عدة صواريخ في المياه المفتوحة.

وأضاف يفمينوف في بيان أصدرته وزارة الدفاع الروسية: "نجري مثل هذه التدريبات المكثفة هناك للمرة الأولى على الإطلاق". ولم يتضح على الفور متى بدأت التدريبات أو ما إذا كانت قد انتهت الآن.

وأكد يفمينوف أن المناورات الحربية هي جزء من جهود روسيا لتعزيز وجودها في منطقة القطب الشمالي وحماية مواردها. وقال "نحن نبني قواتنا لضمان التنمية الاقتصادية في المنطقة. لقد اعتدنا على المساحات القطبية الشمالية".

وسبق أن صرح لموقع صحيفة "ذا صن" كيف تتطلع كل من روسيا والولايات المتحدة إلى تأمين معاقل بحرية في المنطقة. كما نشرت بريطانيا أيضًا مروحيات هجومية مخيفة من طراز أباتشي في الأراضي القاحلة المتجمدة

ومع ذلك، استفاد الكرملين من ذوبان الجليد لتكثيف وجوده العسكري في المنطقة. وأعاد الجيش الروسي بناء وتوسيع العديد من المرافق في جميع أنحاء المنطقة القطبية، وتجديد المدارج ونشر أصول دفاع جوي إضافية.

وأعطت روسيا الأولوية لتعزيز وجودها في القطب الشمالي، والذي يُعتقد أنه يحتوي على ما يصل إلى ربع النفط والغاز غير المكتشفين على الأرض.

واستشهد الرئيس فلاديمير بوتين بتقديرات تقدر قيمة الثروات المعدنية في القطب الشمالي بـ 20 تريليون جنيه إسترليني.

وقال الأسطول الروسي في المحيط الهادئ، إن غواصة أومسك النووية والطراد الصاروخي فارياج أطلقا صواريخ كروز على هدف تدريب كجزء من التدريبات.

وأضاف أن التدريبات شهدت أيضًا إطلاق صواريخ أونيكس كروز على هدف تدريب.

وأشار المتحدث باسم القيادة الشمالية الأمريكية بيل لويس إلى أن التدريبات تجري في المياه الدولية، خارج الأراضي الأمريكية. وقال إن قيادة الدفاع الجوي في أمريكا الشمالية والقيادة الشمالية الأمريكية تراقبان الوضع عن كثب.

وفي وقت متأخر الخميس، أٌرسلت طائرات مقاتلة من طراز F-22 لاعتراض ثلاث مجموعات من طائرتين روسيتين من طراز Tu-142 كانتا على مقربة من ألاسكا.

وبقيت الطائرات الروسية في المنطقة لمدة خمس ساعات على بعد 50 ميلاً بحريًا من ألاسكا.

وقال مسؤولون إن الطائرات الروسية ظلت في المجال الجوي الدولي، ولم تدخل في أي وقت المجال الجوي للولايات المتحدة أو كندا.

وقال الجنرال جلين دي فانهيرك، قائد دفاع الفضاء الجوي لأمريكا الشمالية (NORAD): "لقد زادت مقارباتنا الشمالية في النشاط العسكري الأجنبي مع استمرار منافسينا في توسيع وجودهم العسكري والتحقيق في دفاعاتنا".
وأضاف: "هذا العام، أجرينا أكثر من اثني عشر عملية اعتراض، كان أكبرها في السنوات الأخيرة. لم تكن أهمية جهودنا المستمرة لتوجيه عمليات الدفاع الجوي في الشمال وعبره أكثر وضوحًا من أي وقت مضى".