الخميس 20 يناير 2022
توقيت مصر 10:43 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

أحمد موسى: مع احترامي للسعودية والكويت.. لن نتصالح مع قطر

OPTEIW
أحمد موسى
Native
Teads

قال الإعلامي أحمد موسى، إن مصر لن تتصالح مع النظام القطري، وذلك قبل ساعات من انعقاد قمة مجلس التعاون الخليجي، المقرر عقدها الثلاثاء 5 يناير.
وكتب أحمد موسى عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" :« من الآخر .. مصر لن تتصالح مع النظام القطري الارهابي . لا مصالحة ولا تصالح مع أعداء بلادي .. لن نضع أيادينا في يد  من يؤذي بلدنا وشعبنا».
وأضاف :« مع كامل الاحترام للأشقاء في السعودية والكويت علي جهودهم  المقدرة .. لكن حاكم الدوحة مازال يتآمر ويخون ....مصر كبيرة وعظيمة بشعبها وقيادتها».
وكانت وكالة الأنباء الألمانية، كشفت أن الرئيس عبد الفتاح السيسي سيشارك في قمة قادة دول مجلس التعاون الخليجي في دورتها الـ 41 المزمع عقدها في الرياض يوم 5 يناير2021، تلبية لدعوة من خادم الحرمين الملك سلمان بن عبد العزيز.
واعتبر مصدر في حديثه للوكالة، أن مشاركة الرئيس السيسي مؤشر على أن القمة ستعلن اتفاق الأطراف المعنية على حل الأزمة الخليجية، وإنهاء أسبابها.
وأضاف المصدر أن القمة ستعقد بحضور قادة الدول الست، بما فيهم أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.
ووجه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، رسالة إلى الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت، تضمنت دعوته للمشاركة في الدورة الـحادية والأربعين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية المزمع عقدها في الخامس من يناير المقبل.
وتسلم الرسالة – حسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية- أمير دولة الكويت خلال استقباله، في قصر السيف اليوم، معالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور نايف فلاح الحجرف.
كما وجه خادم الحرمين الشريفين، رسالة إلى الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين، تضمنت دعوته للمشاركة في الدورة الـحادية والأربعين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية المزمع عقدها في الخامس من يناير المقبل.
وتسلّم الرسالة الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد ورئيس مجلس الوزراء خلال استقباله في المنامة اليوم معالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور نايف فلاح الحجرف.
وجرى خلال الاستقبال استعراض مسيرة المجلس والإنجازات التي تحققت لشعوب الدول الأعضاء خاصة في المجالات الاجتماعية والاقتصادية والتجارية.