الإثنين 30 نوفمبر 2020
توقيت مصر 22:45 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

تصريح مفاجئ من «مصطفى شعبان» على الإساءة لـ«الشعراوي»

مصطفى شعبان
 

لم يتوقف الجدل الذي فجرته الإعلامية، خبيرة التجميل، أسما شريف منير، بسبب تصريحاته المسيئة للداعية الراحل، الشيخ محمد متولي الشعراوي، بعد نعتها له بـ "المتطرف".

وكان لافتًا دخول الفنان مصطفى شعبان على خط الأزمة، من خلال تغريدة نشرها عبر حسابه على موقع "تويتر".

إذ دعا قائلاً: اللهم احسن خلقنا و هذب ألسنتنا و ارحم جهلنا و أعفو و تجاوز عن أخطاءنا ، و اجمعنا على المحبه و الطاعه و التسامح . #الشعراوي_رمز_مصر".

شرارة الأزمة تفجرت في الساعات الأولى من صباح الجمعة عندما أطلت "أسما" على متابعيها على "فيس بوك"، طالبة منهم ترشيح داعية لتتابعه، قائلة لهم: صباح الخير عايزة اخد رأيكم في حاجة، بقالي كتير معنديش ثقة في اغلب الشيوخ، كتير منهم مدعين ويا متشددين أوي يا خالطين الدين بالسياسة، نفسي اسمع حد معتدل محترم معلوماته مش مغلوطة، لسه في حد كده؟".

وبعد أن تفاعل معها المتابعون مرشحين لها أكثر من مصدر للاستعانة به، خاصة وأنها قالت إنها تجد صعوبة كبيرة في تفسير القرآن الكريم، اقترح عليها أحدهم، متابعة دروس الشيخ الشعراوي عبر موقع الفيديوهات "يوتيوب".

غير أنها لم تبد حماسًا إزاء الترشح، ومضت إلى مهاجمة الشعراوي قائلة: "طول عمرسي كنت بسمعه زمان مع جدي الله يرحمه، ومكنتش فاهمه كل حاجه، لما كبرت شفت كام فيديو مصدقتش نفسي من كتر التطرف، كلام فعلاً عقلي ما عرفش استوعبه.. حقيقي استغربت".

لتعترض على كلامها أحد المتابعات، قائلة: "بالعكس ده كان بيحضرله عامة الشعب ال مش متعلمين"، فيما ردت "أسما": "هدورلك على الفيديوهات اللي خلتني ابطل اشوفوا".

وعلى إثر رأيها الذي بدا صادمًا للمعلقين لديها، دافع الكثيرون عن "إمام الدعاة"، وشنوا في المقابل هجومًا لاذعًا عليها، واصفين إياها بــ "الجهل"، فيما نصحها البعض بالتركيز في عملها بعيدًا عن طرق مجال الدين، بينما هناك من أخذ في إطلاق موجة من السباب والشتائم التي أغضبتها.