الجمعة 27 يناير 2023
توقيت مصر 15:54 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

التكنولوجيا في التطبيب عن بعد: كيف تغير الرعاية الصحية

_104771907_f70ea3c5-20b3-4e13-a0d8-9692aeda6573
التكنولوجيا الطبية
Native
Teads

السرعة التي يتغير بها العالم مخيفة بلا شك، حيث طغت الثورة التكنولوجية على جميع القطاعات، ولكي تواكب هذه القطاعات هذا التحول الرقمي الكاسح الذي يحدث، فإن مجال الرعاية الصحية والمجال الطبي لهما لم يدخر. من أجل الغزو التكنولوجي العظيم الذي اجتاح العالم بكل معنى الكلمة.
حيث أصبح  يغير التطبيب عن بعد الرعاية الصحية تمامًا باستخدام التكنولوجيا في كل شيء بدءًا من العمليات الإدارية بالمستشفى إلى أبحاث السرطان والجراحة، لتحسين الكفاءة في جميع أنحاء الصناعة وجعل تجربة المريض غير مؤلمة قدر الإمكان. مع خدمات التطبيب عن بعد، تتغير الرعاية الصحية للأفضل.
يقدم الطب الإلكتروني العديد من الفوائد العظيمة، بما في ذلك خفض تكاليف الرعاية الصحية، وتزويد الأطباء بتشخيص أكثر ملاءمة وخيارات العلاج، وذلك بفضل حقيقة أن التطبيب عن بعد يتيح لهم أن يصبحوا أكثر كفاءة مع وقتهم ومراقبة مرضاهم بشكل أكثر اتساقًا، وغير ذلك الكثير. الفوائد التي تعود على قطاع الرعاية الصحية ككل، وهذا ما سنناقشه بالتفصيل معكم فيما يلي.
التكنولوجيا في التطبيب عن بعد: كيف تغير الرعاية الصحية

لنتعرف الآن على مدى تأثير التكنولوجيا الحديثة على التطبيب عن بعد في مختلف قطاعات نظام الرعاية الصحية ككل، من خلال ما يلي:
1- التطبيب عن بعد يسرع من الوصول إلى الأطباء في مختلف المجالات

على الرغم من أن العالم بأسره يعاني من نقص الأطباء في المجالات الصحية المختلفة، يمكن أن يساعد التطبيب عن بعد في حل هذه المشاكل نسبيًا، مثل قدرته على تسريع الوصول إلى الأطباء لتقديم استشاراتهم، بحيث يمكن للمرضى بعد ذلك اختيار التشخيص والعلاج من حولهم بسهولة. في أي وقت وفي أي مكان يريدون ذلك.
يمكن أن يوفر التطبيب عن بعد أيضًا الرعاية للمرضى حتى في المناطق الريفية، حيث لا يتعين عليهم السفر، لذلك على أي حال، يوفر التطبيب عن بُعد الكثير من الوقت، لكل من المرضى ومقدمي الرعاية الصحية على حد سواء.
2- يقلل التطبيب عن بعد من تكاليف الرعاية الصحية

يقلل التطبيب عن بعد الكثير من التكاليف غير الضرورية، على سبيل المثال إذا كان المريض بحاجة إلى رعاية صحية في منتصف الليل، فإن التطبيب عن بعد سيغنيه في هذه الحالة للاندفاع إلى غرفة الطوارئ، حيث كل ما يحتاجه المريض فقط في هذه الحالة هو الاتصال بالطبيب فوراً للحصول على المشورة والتشخيص ومن ثم العلاج السريع مما سيوفر الكثير من الوقت والمال.
3- توفر التكنولوجيا في التطبيب عن بعد استجابة سريعة للمخاوف الملحة للمرضى

يحتاج المرضى في بعض الأحيان إلى الحصول على الرعاية الطبية التي يحتاجون إليها في حالة وجود بعض المخاوف بشأن صحتهم، في هذه الحالة بدلاً من السفر إلى مرفق الرعاية الصحية وانتظار موعد، يمكن للأطباء الاستجابة لمخاوفهم بسرعة من خلال مكالمة فيديو بسيطة.
4- التطبيب عن بعد يزيد الخصوصية

يساعد التطبيب عن بعد في حماية إحساس المريض بالخصوصية، على سبيل المثال، قد يضطر المريض إلى زيارة المستشفى لعدة أسباب، ربما في بعض الأحيان قد لا يرغب المريض في زيارة المستشفى خوفًا من التعرض للعدوى التي تحدث بشكل متكرر من قبل المرضى أو الممرضات أو طاقم المستشفى. في هذه الحالة يمكن للمرضى استشارة أطبائهم بسهولة بدون خوف من منازلهم دون الحاجة إلى تدخل طرف ثالث.
5- التكنولوجيا تمكن الأطباء من مراقبة تقدم الشفاء بشكل مستمر

يوفر التطبيب عن بعد الكثير من الجهد والراحة والمراقبة المنتظمة للمرضى، خاصة إذا كان هؤلاء المرضى يعانون من مشاكل في النقل من مدينة أو دولة إلى أخرى، بحيث يمكن للأطباء بسهولة التحقق باستمرار من أداء صحة مرضاهم من خلال اجتماعات هاتفية افتراضية وعن بعد من خلال أجهزة المراقبة الخاصة بهم.
حيث يمكن لهذه الأجهزة جمع بيانات المرضى طوال الوقت لتقييم أدائهم الصحي، مثل مستوى ضغط الدم ومعدل ضربات القلب وغيرها التي يمكنها تنبيه مقدمي الرعاية الصحية، إذا كان هناك أي خطأ أو خطر على صحة مرضاهم.
6- الطب الإلكتروني يحسن من كفاءة العاملين بالمستشفى

يُمكّن التطبيب عن بعد الأطباء وموظفي المستشفى على حد سواء من إعطاء الأولوية للحالات العاجلة بشكل أكثر فعالية، بالإضافة إلى مساعدتهم أيضًا على تقليل الأخطاء البشرية والتأخير في استشارات المتابعة.
على سبيل المثال، يمكن أن يساعد التطبيب عن بعد في وحدة العناية المركزة الموظفين بشكل كبير في تقديم الخدمة والاهتمام بشكل أفضل بالمرضى.
حيث يمكن لأنظمة العناية المركزة عن بعد أن تزود الممرضات ببيانات مهمة مثل تقديم ملاحظات من الممرضات والأطباء السابقين للرجوع إليها، وبالتالي فإن ذلك سيزيد من كفاءة إمكانية المراقبة المستمرة لحالة المريض، إلى جانب إلى ان التطبيب عن بعد يوفر على المرضى عناء زيارة مستشفى.
7- الطب الإلكتروني يسهل التعامل مع أعباء العمل الإداري داخل المستشفيات

تعمل مجموعة كاملة من البرامج والأدوات وتطبيقات الذكاء الاصطناعي على تسهيل التعامل مع الأعباء الإدارية المتزايدة على المستشفيات من خلال مساعدتها على القيام بكل شيء.
من حساب أوقات الانتظار بدقة إلى توقع ساعات الذروة إلى جدولة الموظفين ، كل ذلك أثناء تقديم الأسئلة الأولية للمرضى وتحديد أولويات الجدول الزمني حتى يتمكن الأطباء من استخدام وقتهم بكفاءة أكبر. وأكثر بكثير.
إحصائيات حول كيف تغير التكنولوجيا التطبيب عن بعد للرعاية الصحية

فيما يلي أهم الإحصاءات التي رصدتها فيسكاردي كورب،  والتي تكشف عن مدى ارتفاع سوق التطبيب عن بعد في مرحلة ما بعد جائحة كورونا.

- من المتوقع أن ينمو سوق الطب عن بعد من 79.79 مليار دولار في عام 2020 إلى 396.76 مليار دولار في عام 2027
- اعتبارًا من يوليو 2021، استقر استخدام الخدمات الصحية عن بُعد عند مستويات أعلى بـ 38 مرة من مستويات ما قبل الجائحة.
- زادت نسبة زيارات الرعاية الطبية التي تتم من خلال الخدمات الصحية عن بُعد في عام 2020 بمقدار 63 ضعفًا.
يستجيب الأطباء بشكل إيجابي للرعاية الصحية عن بُعد، حيث وجدت إحدى الدراسات أن 85٪ من الأطباء المشاركين يشيرون إلى أن الرعاية الصحية عن بُعد قد زادت من توقيت الرعاية؛ 75٪ يقولون أنه سمح لهم بتقديم رعاية عالية الجودة و 70٪ قالوا إنهم متحمسون لزيادة استخدام الخدمات الصحية عن بعد.
- يعد الطب النفسي وعلاج تعاطي المخدرات والغدد الصماء وأمراض الروماتيزم من بين أكثر التخصصات التي تعتمد على الرعاية الصحية عن بُعد.
- قال 40 في المائة من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع إنهم يعتقدون أنهم سيستمرون في استخدام الخدمات الصحية عن بُعد، مقارنة بـ 11 في المائة ممن استخدموها قبل الوباء.
أخيرًا وليس آخرًا، يمكنك الاطلاع على أهم الإحصائيات التي يرصدها موقع استاتيستا الشهير حول حجم سوق التطبيقات الطبية للأجهزة المحمولة حول العالم في عام 2017، والتوقعات لعام 2025.
وهكذا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا اليوم حول التكنولوجيا في التطبيب عن بعد وكيف يمكن لها أن التأثير على كافة مجالات الرعاية الصحية ككل، بالإضافة إلى التعرف على أهم الإحصائيات التي تؤكد المستقبل الواعد للطب الإلكتروني، حيث أصبح الاعتماد على الرقمنة في مجال الرعاية الصحية ضرورة لتوفير رعاية صحية أفضل لإنقاذ حياة الإنسان بطرق أكثر كفاءة وفعالية.