الإثنين 21 سبتمبر 2020
توقيت مصر 12:19 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

يزور اختبار الحمض النووي للتهرب من دفع نفقة ابنيه

received_788399751964378
رجل
أدين رجل بريطاني بتزييف اختبار الحمض النووي الخاص به حتى يتهرب من دفع النفقة لولديه.

وبذل ستيفن ديكسون (39 عامًا)، قصارى جهده لتجنب الكشف عن هويته على أنه والد ابنيه، من خلال استبدال الحمض النووي الخاص به بأحد الأصدقاء، بعد أن أوهمه بأنه يسعي بإثبات أنه ليس ابن والده المدمن على الكحول.

لكن فتح تحقيق، عندما أخبرت والدتي الطفلين، في أكتوبر 2015 وفبراير 2016، خدمة رعاية الأطفال أن ديكسون هو والد ابنيهما وطلبتا الدعم.

ومهد ذلك لإجراء اختبار الحمض النووي، لكن الأب طلب من صديق له أن يقدم مسحة من الحمض النووي للفم، في 6 يوليو 2018.

وتم "التوقيع" على النموذج من قبل الدكتور جون كيسلر، ولكن الاستفسارات أثبتت أنه لم يكمل اختبار الحمض النووي مع ديكسون في أي وقت.

وفي إفادة شاهد، قال الطبيب، إنه لم يكمل الاستمارة والتوقيع ليس توقيعه. علاوة على ذلك، لم يسبق له أن عمل في تلك الجراحة، وفق ما نقلت صحيفة "ديلي ميرور". 

واتصلت خدمة إعالة الأطفال بالمرأتين، وقالت إن ديكسون لم يكن الأب البيولوجي للصبيين ولا يمكن أن يُطلب منه تقديم الدعم المالي، لكنهما اعترضتا على ذلك وبدأ التحقيق. وأظهر اختبار الحمض النووي للصبيين أنهما غير شقيقين، مما عزز اتهام أمهمها. 


وفي 23 نوفمبر 2018 ، وجد البحث في قاعدة بيانات الحمض النووي الوطنية من قبل الشرطة أن مسحة الفم المقدمة تتطابق مع الحمض النووي لرجل يدعى كيني جونز.

تم القبض على جونز، وقال إن ديكسون طلب منه توفير المسحة حتى يتمكن من إرسالها إلى والده المدمن على الكحول، في محاولة لإثبات أنه ليس ابنه.

تم القبض على ديكسون في يوليو 2019، وأجريت معه مقابلة لكنه نفى المزاعم، وقال إن الطبيب ومدير عيادة الطبيب العام كانا كاذبين.

واقتيد إلى الحجز وأخذت عينة من الحمض النووي تطابق عينة الصبيين. صدر حكم بسجنه لمدة 18 شهرًا من محكمة تشيستر، راون بعد أن اعترف بالذنب في ثلاث تهم تتعلق بارتكاب أو توفير مواد للاستخدام في الاحتيال.

قال كبير المدعين العامين، مقصود خان، من وحدة الاحتيال: "ستيفن ديكسون كاذب ومخادع بذل جهودًا كبيرة لإنكار نسب ابنيه. أظهرت التحقيقات أنه كان عند ولادة الصبية، وأن توقيعه كان على شهادات ميلادهما. في الواقع، يبدو أنه لعب دورًا في حياتهما لفترة. لكن هذا تغير وتحول الآن إلى الإجرام لتجنب التزاماته تجاه أطفاله".