السبت 28 مايو 2022
توقيت مصر 06:08 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

والدة «معنفة جدة» تكشف تفاصيل صادمة: لو ابنتي تنازلت سأقتل نفسي

image
ا
Native
Teads

رفضت والدة "معنفة جدة" المعروفة بـ«الضحية منى» التنازل عن حق ابنتها مطلقاً، مشيرة إلى أنها وابنتها لن تتنازلا عن حقهما في القصاص من زوج ابنتها المعتدي، واصفة ما جرى بأنه عنف لا مثيل له.
وأكدت الأم أنها لن تقبل مبررات بأن الزوج مسحور أو مريض، وشددت بقولها: «لو تنازلت ابنتي سأقتل نفسي».
 وأردفت: «ابنتي مواطنة سعودية، يتيمة الأب ولها 6 إخوة، وزوجها كان في حالة غير طبيعية، وأرجح أن يكون متعاطيا لشيء ما، لكن لا أجزم بذلك». وفقاً لصحيفة "عكاظ".
وأضافت: «البداية الأكثر عنفا كانت في شهر رجب الماضي عندما واجهت ابنتي عنفا أدى إلى حلق شعرها وضربها، وتقدمت وقتها ببلاغ وأحيل لدار الحماية، وابنتي كانت خائفة دائما على مستقبل أطفالها الثمانية، وواجهت - ما أسمته - بالطلاق الوهمي».

جراحة 9 ساعات و7 كسور

أشارت الأم إلى أن ابنتها أجرت عملية لمدة 9 ساعات وحالتها ما زالت غير مستقرة وشبه فاقدة للوعي، واتهمت الزوج الموقوف بوضع إصبعه في عينيها؛ ما تسبب في تلف عصب العين اليمنى، إضافة لإحداث مشاكل في عينها اليسرى، وخضعت لعمليات لمعالجة نحو 7 كسور متفرقة في جسدها، وتقرر منع الزيارة عن ابنتها إلى حين اكتمال التحقيقات.
ولفتت إلى أن الجريمة وقعت في منزل والد ووالدة الزوج المعنف، وأن الذي أبلغ السلطات عن الحالة هو والد الزوج وإخوانه انتصارا لحالة ابنتها.
ونوهت قائلة: «الزوج شاب عمره 33 عاما، ولا يعمل في وظيفة محددة، وأحواله المالية جيدة، إلا أنه كان يعنف أبناءه والخادمة المنزلية بطرق عدة، وأنا كنت في آخر خمسة أيام من الحادثة في منزل أسرة الزوج عندما واجهت ابنتي أبشع ممارسات العنف، آخرها ضربها بمقبض الرشاش بين عينيها، لكن عينها لم تخرج من مكانها كما تردد، والعين اليسرى أقل ضررا وما زالت ترمش بها».

أسبوع عنف وتهديد بالأولاد

وأضافت الأم: «العملية كانت لمعالجة كسر معقد وصعب، وتم عمل قص عظمي للوصول لداخل المفصل، في حين يتوقع إجراء عمليات للعين، ولجنة تراحم أبدت استعدادها للترافع عن ابنتها من خلال لجنة من 5 محاميات ومحامين، وفي انتظار إفاقتها لعمل الوكالات اللازمة».
واتهمت الزوج بأنه يواجه قضايا أخرى، لكنها لا تعلم هل حكم فيها أم لا. وذكرت أن ابنتها كانت تتسلم معونة من الضمان.
وأفادت بأن ابنتها كانت معزولة عن أسرتها ولا تجتمع بهم ولا تزورهم؛ بسبب منعها من زوجها، الذي كان يضربها باستمرار - حسب حديثها - ويهددها بحرمانها من أولادها إذا اشتكت أو تحدثت لأحد.
وكشفت أن ابنتها الضحية تعرضت للعنف على مدى أسبوع تقريبًا منذ منتصف شهر رمضان الجاري، مشيرة إلى أن المتهم حاول التستر على فعلته.
وعبرت والدة الزوجة المعنفة عن شكرها لكل من دعم وتابع حادثة ابنتها، مؤكدة أن القضاء سيقتص للضحية، وأن السلطات تستكمل التحقيقات مع الجميع ولن يفلت الجاني من العقاب.