الإثنين 30 نوفمبر 2020
توقيت مصر 18:49 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

وزير الصحة الفرنسي:

هذه الأدوية تفاقم فيروس «كورونا»

أرشيفية
 

حذر وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران من مخاطر تناول الأدوية المضادة للالتهاب لمن تظهر عليهم أعراض فيروس كورونا، لأنها قد تزيد الحالة سوءًا، وتتفاقم المخاوف من انتشار الوباء في فرنسا مع ارتفاع حصيلة الوفيات بسبب الفيروس إلى 91 شخصًا، وتجاوز عدد المصابين 4500 شخص.

وكتب فيران، وهو أخصائي أعصاب عبر حسابه على موقع "تويتر": "إن تناول مضادات الالتهابات إيبوبروفين، كورتيزون ... قد يكون عاملاً من ضمن عوامل تفاقم العدوى".

وأضاف: "في حالة الحمى، تناول الباراسيتامول. وإذا كنت تتناول بالفعل أدوية مضادة للالتهابات، فاطلب نصيحة طبيبك".

ووفقا لتحذيرات أطباء، فإن الأدوية المضادة للالتهابات تشكل خطرًا على الأشخاص الذين يعانون من أمراض معدية لأنها يمكن أن تقلل من استجابة الجهاز المناعي للجسم، حسبما ذكرت صحيفة "الجارديان".

وأوصوا بضرورة الحصول على الباراسيتامول بدلاً من ذلك، لأنه "سيقلل من الحمى دون التعرض لآثار الأدوية المضادة للالتهاب".

ومنذ يناير الماضي، يتوجه معظم الأشخاص في فرنسا إلى الصيدليات لشراء مسكنات الألم الشائعة؛ مثل الإيبوبروفين والباراسيتامول والأسبرين.

وقال جان لويس مونتاستروك، رئيس قسم الأدوية في مستشفى تولوز، لإذاعة "RTL ": "الأدوية المضادة للالتهابات تزيد من خطر حدوث مضاعفات عند الإصابة بالحمى أو العدوى".

يأتي هذا مع إغلاق جميع منتجعات التزلج في فرنسا حتى نهاية الموسم بسبب فيروس كورونا، المعروف باسم "COVID-19 ".

كما ستغلق فرنسا المحلات التجارية والمطاعم والمرافق الترفيهية اعتبارًا من اليوم، حيث أُبلغ سكانها البالغ عددهم 67 مليون نسمة بالبقاء في منازلهم، بعد تضاعف الإصابات المؤكدة خلال 3 أيام.

وقال رئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب إن الحكومة ليس لديها خيار آخر، بعد إعلان هيئة الصحة العامة أن 91 شخصًا لقوا حتفهم في فرنسا، وأن هناك حوالي 4500 أصيبوا بالفيروس. وأضاف: "يجب أن نحد تمامًا من تحركاتنا".

كما تم حظر التجمعات لأكثر من 100 شخص، وتم إغلاق مناطق الجذب السياحي.