الأربعاء 25 نوفمبر 2020
توقيت مصر 06:59 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

«مطلبتش مليم».. الطيار المفصول يكذب محمد رمضان

محمد رمضان
 

قال أشرف أبو اليسر، الطيار المفصول بسبب أزمة محمد رمضان، إنه لم يطلب أموالً من الفنان، على عكس ما قيل بطلبه مبلغ 9 مليون جنيه.

وعلق أبو اليسر على حديث رمضان الأخير قائلًا: «لو فيه أي حد من الإخوة اللى كانوا معايا وساندونى، قال إني طلبت مليم من حد يبقالي الكلام»، متابعا: «أنا مطلبتش مليم من حد، لأنى تاريخى ووضعى اللى كان هينتهى بعد 3 سنوات ونص بتكريمي، النهاردة انتهى بفصلى عن الشغل وإيقافي عن الطيران».

وأضاف خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "90 دقيقة"، على فضائية "المحور"، مع الإعلامى محمد الباز: «بصفتي راجل كنت في القوات الجوية قبل كده، ولي وضعى وتاريخى مقدرش أطلب رقم من أي حد وأقوله ادينى لو سمحت عشان أنا اتظلمت"، موضحا أنه فى الطائرة لا يوجد حاجز بين الراكب والطيارين، وأى أحد يجلس يمكن بخطوتين يكون في "الكابينة".

وتابع: «الفنان محمد رمضان لما دخل الكابينة مفيش حد هيقوله متدخلش، لما دخل كان الكرسى اللى جنبى فاضى لوجود الطيار المساعد في الحمام، وقعد على الكرسى وطلب ياخد صورة تذكارية، وكثيرا من القامات الكبيرة طلبت تاخد صورة تذكارية وهى صورة شخصية وليست للنشر، وأنا قلت لمحمد رمضان الصورة دى لو اتنشرت هتقفل بيوت، هو قعد بس مش معناه إنه هو اللى بيسوق الطيارة"، مؤكداً: "اللقطة طلعت إني دخلته وسمحتله يتصور وإني طلبت منه فلوس والله ما حصل».

وفجر الفنان محمد رمضان مفاجأة بشأن تسببه في إيقاف الطيار أشرف أبو اليسر مدى الحياة عن الطيران، بسبب واقعة التصوير داخل كابينة الطائرة.

وقال رمضان: «الكابتن أشرف أرسل المحامي الخاص به، وجلس مع المحاسب الخاص بي، وقدم له حسبة خاصة به تشمل أنه باقي له 3 سنوات للخروج على المعاش، وبعض المستحقات الأخرى، والمبلغ النهائي الذي يريده هو 9.5 مليون جنيه كتعويض».

وتابع «رمضان»، في حسابه على «فيس بوك»، موجهًا رسالة للجمهور، مساء الثلاثاء: «أنا سايب الحكم للي بيعلقوا واللي بيقولوا رمضان تخلى عن الرجل، لو شايفين أن اللي طلبوا ده يرضي ربنا، أنا أعمله مفيش أي مشاكل».

وأشار رمضان إلى أنه تحدث مع رئيس شركة طيران خاصة، تربطه علاقة صداقة قديمة به، من أجل إعادة الطيار أشرف أبواليسر للعمل مرة أخرى، وطالبه بإرسال السيرة الذاتية الخاصة به، ولكن الطيار أشرف رفض لأن رخصته مسحوبة.

وتابع: «أنا لم أترك الرجل، وقدمت كل الحلول اللي أقدر عليها».