الخميس 11 أغسطس 2022
توقيت مصر 05:02 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

قصة «سيدة النعناع» التي أبكت الجميع

Capture
ا
Native
Teads
انتشر فيديو لسيدة مع طفلها الرضيع على مواقع التواصل الاجتماعي، ولقبها المتابعون بـ"سيدة النعناع "، بعد أن رصدتها عدسات الكاميرا وهي تبيع "النعناع" على أحد الأرصفة.
وقالت السيدة خلال الفيديو المتداول إن "زوجها تركها أثناء فترة الحمل لتجد نفسها مسؤولة بمفردها عن طفلها الرضيع، فكان الشارع هو الملجأ الوحيد لتوفير علبة لبن صناعي لإطعام ابنها من خلال بيع النعناع".
وتابعت: "لم أجد العون من الأهل "، مشيرة إلى عدم استطاعتها رفع دعوى طلاق على زوجها حتى الآن بسبب تكاليف التقاضي.
وتمنت "بائعة النعناع" في نهاية حديثها توفير فرصة عمل لها بدلا من الجلوس في الشارع بالإضافة إلى منزل يجمعها مع طفلها الرضيع.
وقال مصدر بوزارة التضامن الاجتماعي ، فضل عدم ذكر اسمه، في حديث لموقع "سكاي نيوز عربية ": "وزارة التضامن الاجتماعي لم تتحرك حتى الآن ولكن بالتأكيد ستساعد هذه السيدة وتدعمها"، مشيرا إلى "دعم الوزارة سابقا لحالات مشابهة وتقديم يد العون دائما".
وأثار حديث هذه البائعة تعاطفاً واسعاً معها عبر منصات التواصل الاجتماعي، حيث تصدرت قائمة الوسوم الأكثر تداولا في  "تويتر".
وحرص عدد كبير من المغردين على توجيه رسائل دعم لها في أزمتها التي كشفت عنها في الفيديو.
وكتب أحدهم: "مصر بها الكثير من هذه النماذج سيدة النعناع، وسيدة الجرجير، وسيدة السمك، وسيدة الطماطم، أنقذوا الأرامل والمطلقات".
وعبر آخر: " الله يفرج همها يارب ويستر عليها، أنا متأكد أن أهل مصر أهل نخوة وما يتركوها أبدا".
وكتبت مغردة: "في سيدات كتير ظروفهم صعبة ولديهم أطفال، والدنيا صعبة عليهم بسبب ظروف مختلفة، ويعملوا بشرف ونحن شعب معروف بالخير ومثلما نطالب الحكومة أن تقف بجوار الجميع، دورنا أن نطالب رجال الأعمال والقادرين على مساعدتهم".
 وقال أحد الرواد العرب: "يا ربي يسخر لها أبناء الحلال ويرزقها من حيث لا تحتسب".