الأحد 28 فبراير 2021
توقيت مصر 00:24 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

سائق تاكسي مسلم يسلّم أخطر مجرم للعدالة ببريطانيا

سائق تاكسي مسلم يسلّم أخطر مجرم للعدالة ببريطانيا
 

أصبح سائق سيارة أجرة مسلم، حديث الإعلام في بريطانيا، بعد أن نجح في تسليم أخطر مغتصب في البلاد، بعد أن ارتكب 37 جريمة تتراوح ما بين خطف واحتجاز واعتداء جنسي على 11 من ضحاياه في غضون أسبوعين.

لم يكن لدى السائق أفتاب حسين (31 عامًا)، أي فكرة عن أن الرجل الذي يركب معه هو واحد من أخطر المطلوبين في بريطانيا، المغتصب جوزيف ماكان، وما أن علم بذلك حتى اتجه به نحو حاجز للشرطة.

واستقل ماكان (34 عامًا) التاكسي من أمام إحدى الحانات بولاية ستافوردشاير، قبل أن يتلقى حسين إشعارًا بأن هناك رجلاً مطلوبًا في المنطقة، مضيفًا: "نظرت إلى المرآة وأدركت أنه في سيارتي".

وأُدين ماكان، بارتكابه 37 جريمة تتعلق بـ11 ضحية تتراوح أعمارهم بين 11 و71 عامًا خلال الفترة بين أبريل ومايو الماضي. كما اتهم باختطاف سبعة أشخاص أيضًا، قبل العثور عليه مختبئًا في شجرة.

وحُكم الاثنين بـ 33 حكمًا بالسجن مدى الحياة على ماكان الذي كان أخرج من السجن بالخطأ في فبراير الماضي.

وفي التفاصيل التي تعود إلى ليلة 5 مايو، استوقف ماكان سيارة تاكسي بعد فترة وجيزة من تنفيذه لآخر هجماته.

وقال سائق التاكسي، وهو أب لثلاثة أطفال: "بدا في حالة سكر قليلاً وكان يحمل كوبًا. قلت:" انظر، لا مشروبات في السيارة ".

وأضاف: "ظل يسأل" لماذا لا "، وقال إنه سينتهي بسرعة"، وأشار إلى أنه كان يشرب الخمر طوال الليل وليس لديه أدنى فكرة عن مكانه.

وتابع حسين: "سألته عن المكان الذي يريد الذهاب إليه وظل يقول: لست متأكدًا، لست متأكدًا، اسمح لي بالحصول على عنوان، فقط استمر في القيادة"، وفق ما نقلت صحيفة "ديلي ميرور" البريطانية.

واستدرك: "لقد أخرج ورقة وأطلعني على عنوان في مانشستر.. كنت متشككًا بالفعل في سلوكه".

وكانت الشرطة تطارد ماكان بعد أن اختطف فتاتين تبلغان من العمر 14 عامًا، وطاردته الشرطة أثناء قيادته لسيارة مسروقة تحطمت خلال المطاردة.

وبعد التخلي عن الفتاتين اللتين كانتا معه في السيارة، هرب مشيًا على الأقدام، وتوجه في النهاية إلى الحانة، وفي حوالي الساعة 8 مساءً، اتصل بتاكسي.

قال حسين: "بعد أن ركب معي، تلقيت تنبيهًا على المساعد الشخصي الرقمي الخاص بي من المكتب، يقول إن رجلاً مطلوبًا كان في هذه المنطقة وإن هناك حواجز على الطريق السريع A34 القريب".

وأضاف السائق: "نظرت إلى المرآة وأدركت أنه في سيارتي. ظل يقول: اذهب على M6 ، توجه إلى M6 .. لينما اتجهت يمينًا على A34 .. الحمد لله أنه لم يدرك ما الذي فعلته. إذا أخذته إلى ما كان يريد لكان تمكن من الهرب".

واستدرك: "كنت أعرف أنه سيكون هناك حاجز على الطريق وأن الشرطة ستوقفني. لقد تجاوزنا المكان الذي تحطمت فيه سيارته".

وأردف: "اعتقدت أن أي شيء يمكن أن يحدث. كان لديه كوب في يده وإذا لزم الأمر كان يمكن أن يأخذني رهينة. ووصلت إلى حاجز على الطريق السريع A34 . نظر ضابط الشرطة إلي، بينما قال ماكان لي: "لا تتوقف، مهما فعلت، لا تتوقف"، في الوقت الذي كان يركل فيه مؤخرة الكرسي".

ومضى السائق في روايته: "قمت بسحب السيارة وأوقفتها بسرعة. وقفز ضابط الشرطة وطالب برؤية الوشم.. ظل يقول:" لست أنا، لست أنا"، ونزل من السيارة، وعندما حاول أحد الضباط القبض عليه، ركض..".

واستطرد السائق: بعد دقائق، كان هناك حوالي 50 ضابط شرطة في المنطقة وطائرتي هليكوبتر تحلقان. فرضوا طوقًا على المنطقة وأغلقوا الطريق.. مكثت مع ضابط الشرطة أثناء استمرارهم في البحث عنه.. كان الأمر مرعبًا، لكنهم في النهاية وجدواه مختبئًا شجرة".

ولاقى حسين الإشادة لمساعدته الشرطة في القبض على ماكان، لكنه قال: "إن ضحاياه، الذين وقفوا في المحكمة لتقديمه إلى العدالة، هم الأبطال الحقيقيون".

وتابع: "لقد فعلت الشيء الصحيح.. هذا كل شيء. إذا لم أفعل ما فعلته، كان سيستمر في فعل ما كان يفعله.. لذا فعلت ما بوسعي.. كنت أعرف أنني في خطر، لكنه لو هرب، لكان من الممكن أن يقتل".

وتم الإفراج عن ماكان في فبراير الماضي على سبيل الخطأ. ومن المقرر أن يقضي عقوبة السجن لمدة 30 عامًا قبل أن يتم التشاور حول إطلاق سراحه.

وانتقد سائق التاكسي الحكم على المتهم قائلاً: "كيف هذه العدالة؟ في غضون 30 عامًا، سيحصل على فرصة ثانية في الحياة. ماذا عن ضحاياه؟ يجب أن يقضي بقية حياته الطبيعية خلف القضبان".

شاهد..