الأحد 01 أغسطس 2021
توقيت مصر 05:43 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

المحكمة رفضت الإفراج عن المتهمة

تفاصيل محاكمة المتهمة بمحاولة قتل «ترامب» بمادة «الريسين»

pascale-ferrier-38
باسكال فيرير
Native
سيتم نقل المرأة الكندية المتهمة بإرسال مظروف يحتوي على مادة الريسين للرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى واشنطن، لمواجهة لائحة اتهام بعد أن دفعت ببراءتها خلال جلسة استماع في بوفالو.

وعثرت السلطات على آثار مادة الريسين في منزل باسكال فيرير، (53 عامًا)، في إحدى ضواحي مونتريال، وكانت تحمل 294 طلقة من الذخيرة في حقيبة ظهرها عندما ألقى عناصر الحدود القبض عليها في جسر السلام الحدودي بين كندا والولايات المتحدة في 20 سبتمبر، حسبما أفادت صحيفة "بوفالو نيوز".

وقال القاضي كينيث شرودر الاثنين، إن فيريير كان تشكل خطرًا على الرحلة، وأظهر ميلاً لإيذاء الرئيس والآخرين إذا أطلق سراحها.

وأضاف القاضي عن فيريير، التي تحمل الجنسيتين الفرنسية والكندية: "أستنتج أن هناك دليلًا واضحًا ومقنعًا على أن المدعى عليه تشكل خطرًا مستمرًا على رئيس الولايات المتحدة وكذلك على أفراد المجتمع"، وفق وكالة "رويترز".

وأشار إلى أن "فيريير يجب أن توضع في عهدة المارشالات الأمريكيين بغرض نقلها إلى واشنطن العاصمة لمواجهة تهمة تهديدها لحياة الرئيس".

وتابع: "لسوء الحظ، هذا البلد له تاريخ في مشاهدة الاغتيالات ومحاولات الاغتيال لرئيس الولايات المتحدة، والعودة إلى أبراهام لينكولن ثم ويليام ماكينلي هنا في مدينة بوفالو، نيويورك، ومحاولة اغتيال رونالد ريجان، والآن هناك العديد من التهديدات التي وجهتها المدعى عليها ضد دونالد جيه ترامب".

وتم اعتراض الرسالة البريدية الموجهة إلى ترامب في 18 سبتمبر في منشأة لفرز البريد بالبيت الأبيض، حيث اشتبه فيها عمال البريد، واتصلوا بمكتب التحقيقات الفيدرالي، وفقًا لإفادة مكتب التحقيقات الفيدرالي.

ووصفت الرسالة الرئيس بأنه "مهرج طاغية قبيح"، وتم العثور على ملاحظات مماثلة في المنشورات التي تم نشرها عبر حساباته على وسائل التواصل الاجتماعي، وفقًا للإفادة الخطية.

وطالب محامي فيرير، فوندا دون كوبيك، بضرورة الإفراج عنها بكفالة.

وقال: "بما أن السيدة فيرير تجلس هنا اليوم، يُفترض أنها بريئة"، والتي وصفت بأنها "متعلمة للغاية" حاصلة على ما يعادل درجة الماجستير في الهندسة في فرنسا والتي كانت تعمل لدى شركة هندسة طائرات.

وأضاف كوبيك أن فيريير قد تبقى مع ابنها في كيبيك أو ربما مع أقارب في تكساس.

وقال مساعد المدعي العام الأمريكي تيموثي لينش، إن فيريير كانت تحاول دخول الولايات المتحدة عندما سألها ضابط عما إذا كانت بخير.

ونقل عنها ردها: "لا، أنا مطلوبة من مكتب التحقيقات الفيدرالي للحصول على مظروف الريسين".

وأشار إلى أن السلطات قيدتها بالأصفاد وفتشت سيارتها، حيث عثرت على مسدس نصف آلي محمل بسبع رصاصات و294 طلقة إضافية ورذاذ الفلفل وسكين وبندقية صاعقة.