الخميس 15 أبريل 2021
توقيت مصر 13:31 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

المدرس قاتل زوجته أمام مدرستها: «ماشية مع شاب وبتعايرني»

FG
الزوج القاتل
 

أقدم مدرس 45 عامًا، اليوم الأحد على ارتكاب جريمة بشعة في حق زوجةه أمام الجميع فور خروجها من المدرسة التي تعمل بها في منطقة بولاق الدكرور.
وأقدم الزوج على طعن زوجةه عدة طعنات في رقبتها وصدرها، حتى لفظت أنفاسها الأخيرة في الشارع، ثم وقف بجوار جثتها يشعل سيجارة في انتظار وصول الأمن.
وتفحص النيابة العامة مقطع الفيديو ظهر به المدرس المتهم بقتل زوجةه، حيث ظهر المتهم في حالة ثبات انفعالي كبير  حاملا السكين اداة الجريمة وانهال بالسب على المجني عليها بينما انهال عليه الاهالي بالسب والشتم بسبب جريمته التي نفذها وسط الشارع.
وتحفظت النيابة على كاميرات المراقبة المثبتة بأحد المحال التجارية القريبة من مسرح الجريمة، والتي أظهرت تربص المتهم، 45 سنة، بالمجنى عليها، حيث أجهز عليها في الشارع وسدد لها عدة طعنات في الرقبة والصدر، وعقب قتلها وقف بجوار الجثة يدخن سيجارة حتى حضرت قوات الأمن وألقت القبض عليه وبحوزته سلاح الجريمة، وتم تحريز السلاح المستخدم.
وذكر المتهم فور القاء القبض عليه انه انتابه الشك في سلوك زوجةه حيث شاهد محادثة لها مع شاب على تطبيق واتس اب، وتضمن مقطع الفيديو ذكر المتهم لاسم الشاب الذي يشك في ارتباط زوجةه به عاطفيا، واضاف المتهم ان زوجةه كانت تعايره بعدم عمله وانفاقها على المنزل.
بدات نيابة حوادث جنوب الجيزة تحقيقاتها في قيام المدرس بقتل زوجةه بعدما مزق جسدها بعدة طعنات في المدرسة التي تعمل بها لخلافات بينهما حول الانفاق على المنزل.

وامرت النيابة بندب الطب الشرعي لتشريح جثة المجني عليها وتحديد اسباب الوفاة وطلبت تحريات الاجهزة الامنية حول الواقعة.
وتبين من التحريات التي اجريت، ان خلافات نشبت بين الزوجين منذ فترة عقب ترك الزوج لعمله في احدى الدول العربية عقب تفشي فيروس كورونا وعدم قدرته على توفير نفقات المنزل.
اضافت التحريات ان المتهم انتظر زوجةه امام المدرسة التي تعمل بها وما أن وصلت تتبعها للداخل وسدد لها عدة طعنات لتسقط غارقة في دمائها.