الجمعة 24 سبتمبر 2021
توقيت مصر 02:26 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

ضابط سابق بـ "البنتاجون":

الحكومة الأمريكية تمتلك "مواد غريبة" لأجسام طائرة مجهولة

أرشيفية
أرشيفية
Native
كشف الرئيس السابق لبرنامج وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون" الذي كان مخصصا لدراسة "الأطباق الطائرة المجهولة"، لويس إليزوندو، أن الحكومة الأمريكية تمتلك "مواد غريبة" من مركبات غامضة.

وأدار لويس إليزوندو البرنامج المتقدم لتحديد التهديدات الفضائية (ATTIP) - وهي وحدة سرية في "البنتاجون" قامت بدراسة الأجسام الطائرة من عام 2007 حتى عام 2012.

ومنذ ذلك الحين لعب دورًا رئيسيًا في تسريب العديد من مقاطع الفيديو الأصلية للتهديدات الفضائية (UAP) في عام 2017، والكشف عن عن الظواهر الجوية غير المبررة (UFO).

وقبل الإصدار المتوقع لتقرير "البنتاجون" عن الأجسام الطائرة المجهولة في وقت لاحق من هذا العام، ظهر لويس على قناة "فوكس نيوز" ليتحدث عما يمكن توقعه.

وقال إنه "يعتقد أنه كان صحيحًا" أن هناك دليلًا ماديًا على وجود الأجسام الطائرة الطائرة، ودعا الحكومة الأمريكية إلى أن تكون "أكثر شفافية" حيال ذلك.

وعندما سأله المذيع: "هل هناك حطام أو مواد من أي من هذه المركبات؟"، أجاب إليزوندو: "تمتلك حكومة الولايات المتحدة مواد غريبة وسأترك الأمر عند هذا الحد". وتابع: "المزيد من التحليل يجب القيام به.

هناك ما يكفي من التفرد حوله حيث يتطلب تحليلًا إضافيًا وخبرة إضافية، ولحسن الحظ، هناك جيوب في حكومة الولايات المتحدة ترغب في إجراء المحادثة وإجراء التحليل".

واستدرك المسؤول السابق عن برنامج "البنتاجون" لدراسة "الأطباق الطائرة المجهولة: لن أقول ما هي هذه العناصر لأنني قلق من نفس النوع من الانتقام الذي أواجهه.

ولكن هناك جيوب من الناس على استعداد لفعل الشيء الصحيح".

وادعى أنه صادف في الغالب تقارير مفصلة لأكثر من 25 مشاهدة لجسم غامض من سفن البحرية الأمريكية.

وتأتي ادعاءات إليزوندو بعد نشر مقطع فيديو آخر يظهر أنه جسم غامض يغرق في الماء أمامه بسرعات كبيرة دون أي علامات مرئية للضرر.

وتمت مشاركته عبر الإنترنت من قبل صانع الأفلام الاستقصائية، جيريمي كوربل، الذي كشف سابقًا أيضًا عن لقطات مذهلة لأجسام غريبة على شكل هرم تحوم على متن سفينة تابعة للبحرية.

وفي مقابلة مع صحيفة "ديلي ستار"، قال جيريمي سابقًا إنه كانت هناك مناقشات بين المسؤولين بأن مثل هذه يمكن أن تنطلق من "قاعدة تحت الماء".