الإثنين 21 سبتمبر 2020
توقيت مصر 12:27 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

اعتقال خلية نازية مكونة من 29 ضابطًا بالشرطة الألمانية

الشرطة الأمريكية
شرطة
 

أوقفت السلطات الألمانية، الأربعاء، 29 ضابط شرطة بسبب مشاركة صور الزعيم النازي في الحرب العالمية الثانية أدولف هتلر، وصور للاجئين في غرف الغاز على هواتفهم المحمولة.

وتم اتهام رجال الشرطة الموقوفين عن العمل بإنشاء "غرف الدردشة اليمينية المتطرفة"، حيث تمت مشاركة محتوى متطرف "ينتهك الدستور الألماني"، مثل الصليب المعقوف ورموز نازية أخرى.

وقال وزير الداخلية هربرت رول، في ولاية شمال الراين وستفاليا الألمانية إن المداهمات استهدفت 34 مركزًا للشرطة ومنازل خاصة مرتبطة بـ 11 من المشتبه بهم الرئيسيين.

ويُعتقد أن ضباط الشرطة شاركوا أكثر من 100 صورة للنازيين الجدد في مجموعات "واتساب"، بما في ذلك الصليب المعقوف وصور لأدولف هتلر وصورة معدلة رقميًا لأحد اللاجئين في غرفة الغاز في معسكر اعتقال.

وقال رويل للصحفيين: "هذا هو أسوأ أنواع الاستدراج التي تنطوي على الكراهية وأكثرها إثارة للاشمئزاز"، مضيفًا أنه يتوقع أن يؤدي التحقيق إلى مزيد من الدردشات بمحتوى مسيء.

وقد يواجه المشتبه بهم اتهامات، من بينها التحريض على الكراهية العنصرية. ويواجه ما مجموعه 29 ضابطًا من ضباط الشرطة إجراءات تأديبية مرتبطة بالقضية وقد تم إيقافهم عن العمل في انتظار نتائجها

ووصف متحدث باسم وزارة الداخلية الفيدرالية، التقارير بأنها "مقلقة للغاية" وطالب بإجراء تحقيق سريع وشامل لتحديد مدى أي تسلل يميني متطرف للشرطة.

وقال المتحدث ستيف ألتر للصحفيين: "إنها تلقي ضوءًا سلبيًا على الشرطة في جميع أنحاء ألمانيا من وجهة نظرنا وهي صفعة على وجه الضباط الذين يبدون ولائهم الكبير للنظام الديمقراطي الحر كل يوم في ظل أصعب الظروف". 

وأشار إلى أن تحقيقًا ضد إحدى وحدات الشرطة في بلدة مولهايم اكتشف المحادثات التي وصفها بأنها "عار على قوة شرطة ولاية نيو ساوث ويلز".

قال إنه عيّن محقق شكاوى للتحقيق في مدى السلوك العنصري في صفوف شرطة الولاية.

وأضاف إن "المتطرفين اليمينيين والنازيين الجدد ليس لهم مكان على الإطلاق في شرطة شمال الراين - وستفاليا، شرطةنا"  موضحًا أن الأمر متروك للسلطات الآن لإظهار "صورة سياسية واضحة وضوح الشمس" ترفض اليمين المتطرف. 

وفي يونيو، أمر وزير الدفاع الألماني بالحل الجزئي لقوة كوماندوز النخبة (KSK) بسبب التطرف اليميني.