الأحد 20 سبتمبر 2020
توقيت مصر 13:21 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ابنة شقيق «بن لادن» تدافع عن «ترامب»: خسارته تهدد أمريكا بــ 11 سبتمبر أخرى

ابنة شقيق «بن لادن» تدافع عن «ترامب»
ابنة شقيق «بن لادن» تدافع عن «ترامب»
"هجوم آخر من طراز 11 سبتمبر قد يكون قاب قوسين أو أدنى إذا تم انتخاب جو بايدن رئيسًا"، هكذا حذرت نور بن لادن، ابنة الأخ غير الشقيق لأسامة بن لادن، زعيم "القاعدة" الراحل"، الذي تبنى هجمات 11 سبتمبر بالولايات المتحدة من انتخاب المرشح الديمقراطي في الانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر.

قالت بن لادن (33 عامًا) لصحيفة "نيويورك بوست" في أول مقابلة لها مع وسيلة إعلامية: "داعش انتشر في ظل إدارة أوباما/ بايدن، مما أدى بهم إلى القدوم إلى أوروبا. لقد أظهر ترامب أنه يحمي أمريكا ونحن بالامتداد من التهديدات الخارجية من خلال القضاء على الإرهابيين من جذورهم وقبل أن تتاح لهم فرصة الضرب".

وتعيش بن لادن (التي لطالما تهجي عائلتها باسم مختلف) في سويسرا، لكنها قالت إنها تعتبر نفسها "أمريكية القلب". وتعلق علم الولايات المتحدة بالحجم الكامل في غرفة طفولتها منذ سن الثانية عشرة، وإجازة أحلامها هي رحلة عربة سكن متنقلة عبر أمريكا.

ونور بن لادن، مولودة في سويسرا، لكارمن دوفور، الكاتبة السويسرية، ويسلم بن لادن - الأخ غير الشقيق لأسامة بن لادن، انفصل والداها في عام 1988 ونشأت مع شقيقتيها وفاء (التي تعمل مغنية للبوب) ونجية في سويسرا.

وأبدت نور تأييدها لترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة، واصفة الانتخابات بأنها "الأهم لجيل كامل". وأضافت: "لقد كنت من أنصار الرئيس ترامب منذ الأيام الأولى لإعلان ترشحه في عام 2015. لقد شاهدته من بعيد وأنا معجبة بتصميم هذا الرجل. يجب إعادة انتخابه... إنه أمر حيوي لمستقبل ليس فقط لأمريكا، ولكن للحضارة الغربية ككل".

وتنظر نور بن لادن إلى الهجمات الإرهابية التي تعرضت لها أوروبا على مدى السنوات الـ 19 الماضية. قائلة: لقد هزونا تمامًا حتى النخاع... لقد اخترق (الإسلام الراديكالي) مجتمعنا بالكامل، من المقلق للغاية أن اليسار قد انحاز تمامًا إلى الأشخاص الذين يشاركون هذه الأيديولوجية".

وفي ظل تدني شعبية ترامب في أوروبا، حيث أظهر استطلاع لمركز "جالوب" في عام 2018 أن 18 في المائة من المواطنين السويسريين يوافقون على أدائه، فإن نور، التي قالت إنها ترتدي بانتظام قبعة "اجعل أمريكا عظيمة مرة أخرى" (وأحيانًا رداء ترامب قبل النوم)، كان عليها مواجهة العديد من كارهيه على جانبها من المحيط الأطلسي". 

خلال رحلتها الأخيرة إلى محل البقالة أثناء ارتدائها للقبعة الحمراء الشهيرة ، تتذكر قائلة: "إنني أفكر في عملي الخاص وهذه المرأة في أواخر الخمسينيات من عمرها تتهمني وتبدأ في التحدث إلي بصوت عالٍ وبقوة. إنها تصرخ في وجهي وتقول كيف يمكنني أن أرتدي هذا وترامب هو أسوأ رئيس على الإطلاق وهي تتجاهل الرئيس الحبيب... لقد أخبرتني ثلاث مرات: "أنت غبية". حافظت على هدوئي، وغني عن القول إنني احتفظت بقبعاتي!".

أما برنامجها التلفزيوني المفضل هو "تاكر كارلسون تونايت" على قناة "فوكس نيوز" وهي صديقة لورا لومير، نجم الحزب الجمهوري الصاعدة، المرشحة لعضوية الكونجرس في فلوريدا، والمعارض شرس لما يوصف بـ "الإسلام الراديكالي"، والتي يتهمها منتقدوها بالإدلاء تصريحات معادية للإسلام.

لكن بن لادن، التي لم تعتنق أي دين، تدافع عنها قائلة: "لقد كانت لورا صريحة للغاية بشأن هذا الأمر، وأنا أثني عليها لكونها شجاعة بما فيه الكفاية وتحدثت علانية".

في المقابل، انتقدت نور، النائبة إلهان عمر، وهي إحدى نائبتين مسلمتين بالكونجرس، قائلة: "لديك وضع الآن في أمريكا حيث يوجد أشخاص مثل إلهان عمر يكرهون بلدك بشكل نشط"، مشيرة إلى كيف حثت على إصدار أحكام أكثر "رأفة" بحق  13مجندًا لداعش تم ضبطهم بولاية مينيسوتا، المنتمية إليها.

وقالت بن لادن وهي تختنق: "إنه لشرف كبير أن أكون قادرة على الذهاب والعيش في الولايات المتحدة والاستفادة إلى أقصى حد من جميع الفرص. إذا كانت تكره ذلك بشدة فلماذا لا تغادر؟".

على المستوى الشخصي، ساعدت نور والدتها في طلاق استمر لسنوات من يسلم، الذي لم يلعب أي دور في حياتها. بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر، أثارت كارمن ضجة دولية بروايتها الصادرة في عام 2004 عن حياتها داخل عائلة بن لادن: "داخل المملكة: حياتي في المملكة العربية السعودية".

وحصلت نور بن لادن على درجة البكالوريوس في إدارة الأعمال من جامعة جنيف، وماجستير في القانون التجاري من جامعة لندن، ومعسكر تدريبي على ترميز الكمبيوتر. عملت في شركات ناشئة وتقوم حاليًا بكتابة كتاب يحلل العشرين عامًا الأولى من القرن الحادي والعشرين.

نور تقول: "كانت حياتي ستختلف كثيرًا لو كنت قد نشأت في المملكة العربية السعودية. لقد نشأت حقًا مع هذا التقدير العميق للحرية وحقوق الفرد الأساسية".

وتتذكر كيف لعبت كرة القدم في المدرسة لمدة 13 عامًا. "كانت أمي تحضر جميع الألعاب وكانت تقول عندما أراك تلعبين وأنا أعلم أن كل المشقة كانت تستحق العناء، لأنك ستفعلين ما تختارينه وما تحبين".

كانت نور تبلغ من العمر 14 عامًا فقط عندما وقعت هجمات 11 سبتمبر على الأراضي الأمريكية. 

منذ اللحظة التي ضربت فيها الطائرة الثانية مركز التجارة العالمي، أدركت أن حياتها لن تكون كما كانت. تتذكر "لقد كنت محطمة للغاية. كنت أذهب إلى الولايات المتحدة مع أمي عدة مرات في السنة من سن الثالثة فصاعدًا. اعتبرتها موطني الثاني".

قالت نور بن لادن إن جزءًا من سبب رفضها للاتهامات بأن أمريكا "دولة عنصرية" يعتمد على تجربتها التي تعيشها. "لم أخوض تجربة سيئة واحدة مع الأمريكيين على الرغم من الاسم الذي أحمله. على العكس من ذلك، لقد غمرني لطفهم وتفهمهم".

وأضافت، أنها عادت إلى الولايات المتحدة عدة مرات منذ الهجمات. لم تزر النصب التذكاري بعد، لكنها تخطط لزيارة النصب في المرة القادمة التي تكون فيها في نيويورك. "أريد حقًا أن أذهب وأقدم تحياتي".