الإثنين 23 نوفمبر 2020
توقيت مصر 23:46 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

وفاة قيادي عسكري بارز في الجيش الإيراني بفيروس كورونا‎‎

علم إيران
ارشيفية
 
قالت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية ”إيسنا“، الخميس، إن قائدا كبيرا برتبة لواء في الجيش الإيراني توفي اليوم جراء إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وذكرت الوكالة الإيرانية إن ”قائد قوات الجيش بمحافظة مركزي وسط إيران، اللواء قاسم جليل وند، توفي صباح الخميس جراء إصابته بفيروس كورونا“، مضيفة أن ”اللواء قاسم جليل وند هو -أيضا- عضو في مجلس الأمن الإقليمي بمحافظة مركزي“.

ومجلس الأمن الإقليمي، هيئة تابعة لمجلس الأمن القومي الإيراني، وتتكون من الأجهزة الأمنية وإنفاذ القانون والجيش في كل محافظة، ومهمتها إرساء وتثبيت الأمن في كل محافظة، ويرأس هذه الهيئة الأمنية حاكم المحافظة.

وقالت وزارة الصحة الإيرانية، يوم امس الأربعاء، إن 415 شخصا توفوا بسبب فيروس كورونا خلال الـ 24 ساعة الماضية، ليرتفع عدد الوفيات إلى 33 ألفا و 714 شخصا.

وذكرت المتحدثة باسم الوزارة، سيما سادات لاري، إنه ”تم خلال الـ 24 ساعة الماضية تسجيل 6824 إصابة وبذلك يرتفع عدد المصابين إلى 558 ألفا و648 حالة“.

من جانبه، قال عضو بارز في الجمعية الطبية الإيرانية، إن عدد الوفيات في البلاد من فيروس كورونا هو ثلاثة إلى أربعة أضعاف الرقم الرسمي الذي أصدرته الحكومة، وهو آخر تحذير من الأطباء الإيرانيين الذين يحثون القادة السياسيين على اتخاذ إجراءات أكثر صرامة لاحتواء الوباء.

وقال حسين قشلاقي، العضو البارز في المجلس الطبي الأعلى الإيراني، وهي جمعية مهنية غير حكومية ترخص الأطباء، أن الحكومة الإيرانية تواجه ارتفاعا آخر في الإصابات.

وتأتي تعليقات قشلاقي في أعقاب سلسلة من التصريحات والرسائل من النقابة المهنية منذ فبراير الماضي تحث الحكومة على اتباع النصائح العلمية وتوفير المزيد من الموارد للكوادر الطبية في الخطوط الأمامية للأزمة.

وفي رسالة صدرت الثلاثاء الماضي إلى الرئيس حسن روحاني، وجهت الجمعية نبرة خطيرة، مشيرة إلى ”معدلات الوفيات غير المقبولة“، داعية إلى تحرك عاجل ومنسق عبر الحكومة، قائلة إنه ”دون العمل الحاسم، لا يمكننا السيطرة على الانتشار“.

ومنذ اندلاع الوباء في فبراير الماضي، واجه النظام الإيراني أسئلة ملحة حول ما إذا كان يكشف عن الحجم الكامل للأزمة.