الأربعاء 14 أبريل 2021
توقيت مصر 15:42 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

قصة الحقيبة النووية التي تهدد بإشعال معركة «هرمجدون»

الحقيبة النووية التي تهدد بإشعال معركة «هرمجدون»
 

أثار الكشف عن "الحقيبة النووية" للرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، والتي يمكن أن تشعل الحرب العالمية الثالثة، حالة من الخوف في جميع أنحاء العالم.

وجاء ذلك بعد أن كشفت شبكة تليفزيونية مملوكة لوزارة الدفاع الروسية لمحة نادرة على نظام الهاتف المحمول الذي سيستخدمه الكرملين لإشعال "هرمجدون"، وفق تعبير صحيفة "ذا صن" البريطانية.

والتعبير الذي استخدمته الصحيفة يشير إلى المعركة التي يعتقد المسيحيون أنها ستنشب في آخر الزمان، وتؤدي إلى نهاية العالم.

وتخضع الحقيبة التي تحتوي على رمز مفتاح شخصي، للإشراف على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، وتتحكم بالكامل في الترسانة النووية لروسيا.

ويرافق ضابط مسلح "بوتين" أينما كان، حاملاً الحقيبة في يده، إلا أنه في الواقع لا يملك أحد فتحها سوى ثلاثة، هم: الرئيس فلاديمير بوتين، ووزير الدفاع سيرجي شويجو، ورئيس الأركان العامة للقوات المسلحة فاليري جيراسيموف.

وتم تطوير الحقيبة التي تحمل اسم "Cheget " باللغة الروسية في أوائل الثمانينيات، وتم عرضها الآن على الجمهور لأول مرة، حيث تم فتحها وعرض محتوياتها عن قرب على شاشة التلفزيون.

وشرحت قناة "زفيزدا"، التي عرضت محتويات الحقيبة، المعدات التي تضمها، ومفاتيح للتحكم، وأزرار من بينها زر إطلاق صواريخ ذات رؤوس نووية، بالإضافة إلى مفاتيح لإصدار أوامر بشكل مباشر إلى قيادة الجيش لتشغيل رؤوس نووية.

ويقول مراقبون إن الجانب الأكثر غرابة في الحقيبة هو أن زر الإطلاق باللون الأبيض وليس باللون الأحمر كما هو معتاد.

وقال مذيع القناة الروسية، في سياق وصف محتويات الحقيبة النووية، إنه لم يُسمح لهم بالكشف عن معلومات حساسة تتعلق بوظائف الحقيبة.

وسبق أن تباهى بوتين بأن روسيا تقوم بتطوير صاروخ باليستي عابر للقارات نووي "لا يمكن وقفه"، ولا يمكن اعتراضه من قبل أي نظام مضاد للصواريخ على الأرض.

وكان الصاروخ الأسرع من الصوت المطوّر حديثًا والذي يحمل "نطاق غير محدود" أحد الصواريخ التي كشف عنها الروسي في خطاب إلى الشعب الروسي.

وتشمل الصواريخ صاروخ كروز الذي يعمل بالطاقة النووية، وطائرة بدون طيار تعمل بالطاقة النووية وصواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت والتي ليس لها نظير.

شاهد الصور..





شاهد أيضًا..