الخميس 29 أكتوبر 2020
توقيت مصر 15:39 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

يفتح الباب لاستخدامات زرع الأعضاء

علماء يطورون جنينًا «هجينًا» من خلايا الإنسان وأجنة الفأر

علماء يطورون جنينًا «هجينًا» من خلايا الإنسان وأجنة الفأر
 

نجح العلماء في تطوير هجين بشري حيواني من خلال مزج الخلايا البشرية والفئران، في واقعة هي الأولى من نوعها لاحتوائه على نسبة خلايا بشرية هي الأكبر التي تسجل في هذا المضمار.

ونجح باحثون في جامعة بوفالو في نيويورك في إحراز تقدم كبير في تكوين الأجنة الهجينة التي يمكن استخدامها في المستقبل لزرع الأعضاء للإنسان.


واستطاع الباحثون أن يمزجوا بين الخلايا الجذعية البشرية وخلايا الفئران الجنينية عن طريق إلغاء تنشيط بروتين يسمى (mTOR) في الخلايا البشرية مؤقتًا.

ينظم هذا البروتين نمو الخلايا، وبعد عدة ساعات من عدم نشاط البروتين، عادت الخلايا الجذعية البشرية إلى حالة "ساذجة"، وهي أقرب شكل يمكن أن تنمو فيه إلى أكبر مجموعة ممكنة من الأعضاء أو الأنسجة.

وتتسم الخلايا الجذعية البشرية بالبطء في التحول إلى أنسجة وأعضاء في الجنين البشري. كما أن هذه الخلايا لا تميل إلى النمو بشكل جيد في الحيوانات الأخرى.

ووفق تقرير نشرته مجلة (Science News)، فإن هذه الخلايا الجذعية البشرية "الساذجة" رفعت فرص الاندماج الناجح مع خلايا جنين الفئران.

وقام الفريق بحقن ما بين 10 و 12 دفعة من هذه الخلايا الجذعية البشرية الساذجة في أجنة الفئران وتركوها لتتطور لمدة 17 يومًا.

تحتوي الأجنة الناتجة على ما بين 0.1 إلى أربعة بالمائة من إجمالي خلاياها من الخلايا الجذعية البشرية.

وقال جيان فنج من جامعة بافالو: "لقد وضعت نفس الخلايا البشرية في جنين فأري، وتسير بسرعة. في 17 يومًا، تحصل على كل هذه الخلايا الناضجة التي قد تستغرق شهورًا للوصول إلى جنين بشري طبيعي".

وكانت الخلايا الجذعية البشرية أكثر وفرة في خلايا الدم الحمراء المتداولة في الجنين، وكانت موجودة أيضًا في أنسجة الكبد والقلب وخلايا العين وحتى الدماغ.

إحدى المناطق التي لم يتم العثور فيها على الخلايا الجذعية البشرية كانت في الأعضاء التناسلية، مما يعني أن الفريق لن يضطر إلى القلق بشأن احتمال تكاثر الكائنات الوهمية.

غير أنه لا يزال العديد من العلماء قلقين بشأن أخلاقيات إنتاج أجنة خيالية من أنواع مختلطةـ وفق ما ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

في عام 2019، ابتكر باحثون صينيون أكثر من 4000 أجنة خنازير تم حقنها بخلايا جذعية بشرية، نجا منها خنزيران صغيران من الحمل وولدا بالفعل، على الرغم من أن كلاهما مات في غضون أسبوع.

خشي دوجلاس مونوز من جامعة كوينز في كينجستون بكندا من أن تشكل هذه المحاولات مخاطر أخلاقية تتجاوز قدرات معظم العلماء على التنبؤ بها.

وقال مونوز في عام 2019: "بالنسبة لنا أن نبدأ في التلاعب بوظائف الحياة بهذه الطريقة دون معرفة كاملة كيفية إيقاف تشغيلها ، أو إيقافها إذا حدث شيء خاطئ حقًا".