الجمعة 23 أكتوبر 2020
توقيت مصر 13:17 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

قطرة دم تكشف عن أكثر من 50 نوعًا من السرطان

أرشيفية
 

تمكن علماء أمريكيون من تطوير اختبار للدم يمكن أن يكشف بدقة عن أكثر من 50 نوعًا من السرطان حتى قبل ظهور الأعراض، وذلك بدرجة عالية من الدقة تزيد عن 99في المائة

ويأمل العلماء في أن يساهم ذلك في العلاج المبكر لأنواع عدة من السرطان، بعد أن أظهر الاختبار معدل خطأ 0.7، ما يعني أن أقل من واحد في المائة من الأشخاص قد تم تحديدهم على أنهم مصابون بالسرطان على سبيل الخطأ.

وقال البحث الذي نُشر في المجلة الرائدة للسرطان "Annals of Oncology " اليوم، إن الاختبار كان قادرًا أيضًا على التنبؤ بالأنسجة التي نشأ فيها السرطان في 96 بالمائة من العينات، وكان دقيقًا بنسبة 93 بالمائة.

وقال كبير الباحثين في الدراسة، الدكتور مايكل سايدن، رئيس قسم علم الأورام بالولايات المتحدة: "القدرة على اكتشاف العديد من أنواع السرطان الفتاكة باختبار واحد له معدل إيجابي، وبدرجة خطأ منخفضة جدًا، والقدرة على تحديد مكان السرطان في الجسم بدقة عالية لمساعدة مقدمي الرعاية الصحية على توجيه الخطوات التالية للتشخيص والرعاية".

وأضاف: "بالنظر إلى عبء السرطان في مجتمعنا، من المهم أن نستمر في استكشاف إمكانية أن هذا الاختبار قد يعترض السرطانات في مرحلة مبكرة، وبالتالي، من المحتمل أن يقلل من الوفيات الناجمة عن السرطانات التي لا يتوفر فحص لها أو يعاني من ضعف الالتزام".

وتابع: "حسب معرفتنا، تعد هذه أكبر دراسة لعلم الجينوم السريري حول المشاركين المصابين بالسرطان أو بدونه، لتطوير فحص الدم، والتحقق من صحته للكشف المبكر عن العديد من السرطانات"، وفقًا لما نقلته صحيفة "ذا صن" البريطانية.

ويعتمد الاختبار على الحمض النووي الذي تنشره الأورام في الدم، مع ذلك، ولأن الحمض النووي الخالي من الخلايا يمكن أن يأتي من أنواع أخرى من الخلايا أيضًا، فقد يكون من الصعب تحديد متى تأتي من الأورام.

ويحلل اختبار الدم الجديد التغيرات الكيميائية في الحمض النووي - التي تسمى "المثيلة" - والتي تتحكم عادةً في التعبير الجيني. يمكن أن تساهم الأنماط غير الطبيعية فيها، والتغيرات الناتجة في التعبير الجيني في نمو الورم، لذا فإن هذه الإشارات في الحمض النووي الخالي من الخلايا لديها القدرة على اكتشاف السرطان وتحديد موقعه.

يستهدف اختبار الدم حوالي مليون من 30 مليون موقع مثيلة في الجينوم البشري.

تم استخدام خوارزمية للتنبؤ بوجود السرطان ونوع السرطان القائم على أنماط المثيلة في الحمض النووي الخالي من الخلايا التي تحدثها الأورام.

وأضاف الدكتور سايدن: "أظهر بحثنا السابق أن نهج المثيلة تفوق على الجينوم الكامل والتسلسل المستهدف في الكشف عن العديد من أنواع السرطان الفتاكة في جميع المراحل السريرية، وفي تحديد أنسجة المنشأ".

وتابع: "لقد سمح لنا أيضًا بتحديد أكثر المناطق إفادة بالمعلومات من الجينوم، والتي يتم استهدافها الآن من خلال اختبار المثيلة المكرر الذي تم الإبلاغ عنه في هذه الورقة".

وتمت تجربة الاختبار الجديد على عينات دم لما يقرب من 7000 مشارك، مصابون بالسرطان، وغير مصابين. وحللت الخوارزمية عينات الدم من المشاركين لتحديد تغيرات المثيلة، وتصنيف العينات على أنها سرطان أو غير سرطان، ولتحديد أنسجة المنشأ.

ووجد الباحثون أن أداء الخوارزمية كان متسقًا في مجموعتي التدريب والتحقق، بمعدل خطأ قدره 0.7 في المائة في مجموعة التحقق. وفي 12 نوعًا من السرطان الأكثر فتكًا - بما في ذلك سرطان الأمعاء والمعدة والرئة - بنسب تصل إلى 67.3 في المائة.

تمثل هذه السرطانات الـ 12 ما يقرب من 63 في المائة من وفيات السرطان كل عام في الولايات المتحدة، وفي الوقت الحاضر، لا توجد طريقة لفحص الغالبية العظمى منها قبل ظهور الأعراض.

قال الدكتور "سايدن": "تدعم هذه البيانات قدرة اختبار المثيلة المستهدف على تلبية ما نعتقد أنه المتطلبات الأساسية لاختبار الدم للكشف المبكر عن السرطان المتعدد الذي يمكن استخدامه في الفحص على مستوى السكان".