الأحد 25 فبراير 2024
توقيت مصر 10:12 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

صورة جندي إسرائيلي يعذب فلسطيني عاريًا ورد فعل الأخير تثير ضجة على مواقع التواصل

IMG-20240206-WA0018
الجندي الصهيوني والأسير الفلسطيني



تفاعل نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مع صورة متداولة لجندي إسرائيلي وشاب فلسطيني معتقل.
وتظهر الصورة الشاب وهو مجرد من ملابسه ويجلس على كرسي مقيد اليدين إلى الخلف بينما تنزف رجله، وكان يقف أمامه جندي إسرائيلي.
وقال نشطاء إن الجندي الإسرائيلي نشر الصورة على الإنترنت متفاخرا، وكتب تحتها: "أطلقت النار على رجله وجردته من ثيابه وقيدته على يديه".
وأثار المشهد تفاعلا كبيرا، حيث أثنى رواد مواقع التواصل الاجتماعي وعلق أحد النشطاء: "شموخ الشاب الفلسطيني ونظرته فتقول إن المؤمن بربه ودينه وحقه لا يخسر ولا ينكسر، وعيونه تقول أيضا لا يمكنك أن تكسرني، لأنني أنا الحق وأنت الباطل، أما نحن فنرى في الصورة جندي مجرد من الإنسانية، مدجج بالسلاح يرتعش أمام رجل حر شامخ يبتسم. نرى الجلاد يرتعش من الضحية. نرى النصر والحرية لشعبنا، والهزيمة لأعدائنا، والخزي والعار لمن تخاذل من قومنا".
وقال آخر: "الجندي الإسرائيلي الذي نشر هذه الصورة متفاخرا وكتب تحتها: "أطلقت النار على رجله وجردته من ثيابه ووضعت قيدا على يديه"، وفي الحقيقة إنهُ نظر إلى عينيه فمتلئ راعبا ثم أعاد النظر كرتين فأنقلب بصره خاسئا وهو حسير..!! هذا اللئيم لم يرى طوال حياته كيف للشموخ والعزة والأنفه أن تتجسد في شخص إلا هنا.. لا أرى في الصورة إلا شخص واحد واقف رغم جلوسه..!!".
وقالت ناشطة: "ليس مستغربا من قاتلي الأنبياء وصالبي المسيح أن يتفاخروا بهمجيتهم المتأصلة بنفوسهم وتاريخهم الهمجي يشهد: وقال آخر: "لقد أردت أن تذم فمدحت، وأن تفضح فافتضحت، وما على المسلم من غضاضة في أن يكون مظلوما ما لم يكن شاكا في دينه ولا مرتابا في يقينه".