الثلاثاء 11 مايو 2021
توقيت مصر 08:59 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

البحرية الأمريكية تكشف عن السر الحقيقي وراء غرق أخطر غواصة نووية

ارشيفية
ارشيفية
Native
أفرجت البحرية الأمريكية عن وثائق تكشف الأسباب الحقيقة وراء غرق الغواصة "يو إي إي ثريشر" النووية عام 1963 والتي تعد أكثر حادثة مأساوية لغرق غواصة بتاريخ الولايات المتحدة.
والوثائق التي تتألف من 300 صفحة شملت التحقيق الرسمي في حادث غرق الغواصة وجاء فيها أن الغواصة كانت في وضع خطير إذ غمرت بالمياه قبل وقوع الكارثة في 10 أبريل 1963 ، وفقدت الغواصة وقتها وطاقمها البالغ عدده 129 شخصا أثناء اختبار الغوص في المحيط الأطلسي .
وكانت الغواصة التي يبلغ ارتفاعها 85 مترا، قد خضعت لتجارب بحرية وعادت إلى المحيط لاختبار الغوص العميق علي بعد حوالي 220 ميلا من كيب كود بولاية ماساتشوستس حيث ظهرت أول علامة علي وجود مشكلة من خلال رسالة مشوشة تشير إلي مشكلة بسيطة بعد هبوط الغواصة إلي عمق 800 قدم .
وبالرغم من أن الوثائق أشارت إلي أن الطاقم حاول إفراغها من الماء إلا أن الضغط الساحق للمياه حال جون ذلك .
وأشار التحقيق إلي نقاط ضعف في تصميم وبناء الغواصة الأولي من نوعها والتي تعمل بالطاقة النووية حيث قالت البحرية إن أنبوبا داخليا انفجر وتسبب في مشاكل كهربائية أدت إلي إغلاق طارئ للمفاعل النووي، وكذلك الوصلات النحاسية المدمجة في الأنابيب والألواح الكهربائية لم تكن محمية بشكل كاف من مياه البحر في حالة حدوث تسرب.
جدير بالذكر أن تسريب الوثائق والمستندات لاقي تأييدا كبيرا بين أسر ضحايا طاقم الغواصة .