الجمعة 18 سبتمبر 2020
توقيت مصر 09:31 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

الأمم المتحدة عن "صفقة" ترامب: ملتزمون بالقرارات الدولية

الأمم المتحدة
أعلنت الأمم المتحدة، الثلاثاء، أن موقفها من حل الدولتين (فلسطين وإسرائيل) "تم تحديده عبر السنين"، مشددة على التزامها بجميع "قرارات مجلس الأمن والجمعية العامة ذات الصلة".
وهذا هو أول رد فعل من المنظمة الدولية بعد أن كشف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الثلاثاء، عن خطته لتسوية سياسية في الشرق الأوسط، وهي تُعرف إعلاميًا بـ"صفقة القرن".
وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، استيفان دوغريك، في بيان، إن "الأمين العام (أنطونيو غوتيريش) أطلع على إعلان خطة الولايات المتحدة الخاصة بالشرق الأوسط".
وأضاف أن "موقف الأمم المتحدة من حل الدولتين (الفلسطينية والإسرائيلية) قد تم تحديده، على مر السنين، ونحن ملتزمون بقرارات مجلس الأمن والجمعية العامة ذات الصلة".
وشدد على أن "الأمم المتحدة ستظل ملتزمة بدعم الفلسطينيين والإسرائيليين لحل النزاع، على أساس قرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي والاتفاقات الثنائية وتحقيق رؤية دولتين تعيشان جنبًا إلى جنب في سلام وأمن داخل حدود معترف بها، على أساس خطوط ما قبل عام 1967".
ومن بين بنود خطة ترامب، وهي من 80 صفحة، إقامة دولة فلسطينية "متصلة" على شكل أرخبيل عاصمتها "في أجزاء من القدس الشرقية"، وجعل القدس المحتلة عاصمة موحدة لإسرائيل.
وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو، الذي حضر إعلان الخطة في البيت الأبيض، أن عاصمة الدولة الفلسطينية المستقبلية ستكون في أبوديس (لا تتجاوز 4 كيلومترات مربعة) شرقي القدس المحتلة.
ويتسمك الفلسطينيون بكل القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المأمولة، استنادًا إلى قرارات الشرعية الدولية، التي لا تعترف باحتلال إسرائيل للمدينة منذ 1967.
وشهدت الأراضي الفلسطينية وخارجها احتجاجات شعبية رفضة لخطة ترامب، التي توحدت السلطة والفصائل الفلسطينية أيضًا على رفضها، في ظل اتهامات لواشنطن بالانحياز لإسرائيل. -