الخميس 23 سبتمبر 2021
توقيت مصر 19:58 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

أحد الأسرى الفارين يكشف كيف حفروا نفق الهروب من سجن جلبوع الإسرائيلي

tx8v51b0knPnhbGGmDWPdqiPW61bAKBK6tpDRPct
ا
Native

بدأت إسرائيل تحقيقها مع الأسرى الأربعة الفارين جرّاء هروبهم من سجن جلبوع، وما زالت في الأثناء ملاحقة الأسيرين الطليقين، في وقت شهدت جنين إضرابا عاما وتضامنا مع الأسرى.
وأعلنت هيئة فلسطينية مساء أمس الثلاثاء، أن محاميها انتزعوا قراراً قضائياً بزيارة الأسرى الأربعة، بعد ما منعت إسرائيل طواقم المحامين من زيارتهم، وهو ما شكل مصدر قلق للفلسطينيين على الوضع الصحي لهؤلاء الأسرى، وسط ترجيحات بتعرضهم لتحقيق شديد من قبل المخابرات الإسرائيلية.
وأفاد محامي الأسير خالد محاجنة بأنه من المرجح أن تستمر اللجنة في التحقيق لأشهر طويلة، يتم بعدها إعلان تقرير رسمي.
وقال إن هذه اللجنة ستستدعي وزراء سابقين والسجانين في سجن جلبوع، وكل من كان مسؤولا عن هذا الإخفاق الكبير.
وأضاف محاجنة بعد لقائه بالأسير محمد عارضة، أنه تعرض للضرب والتعذيب ولم يسمح له النوم سوى 10 ساعات منذ اعتقاله كما حرم من الطعام، وأكد أنه يحتجز حاليا داخل زنزانة صغيرة تخضع لمراقبة كبيرة.
وقال المحامي محاجنة إن الأسيرين العارضة والزبيدي خلال أيام حريتهما لم يشربا نقطة ماء واحدة ما أدى إلى إنهاكهما وعدم القدرة على مواصلة المسير.
وخلال الحديث الذي جرى بين محاميهم قال أحد الأسرى "استغرقنا في حفر النفق الذي خرجنا منه قرابة 9 أشهر". وفق ما نقلت القناة السابعة العبرية.
 ونوه الأسير محمد عارضة لمحاميه "أنه تذوق من فاكهة الصبر في أحد بساتين مرج عامر لأول مرة منذ 22 عاماً خلال ساعات تحررهم من السجن وكنت أتمنى لقاء أمي".
يذكر أن وحدات خاصة تابعة لقوات جيش الاحتلال أطلقت يوم الأحد الماضي عمليات بحث واسعة في منطقة العرقة جنوبي غرب جنين عن الأسيرين اللذين لا يزالان طليقين، وهما أيهم كممجي ومناضل انفيعات.