الأربعاء 21 أكتوبر 2020
توقيت مصر 00:30 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

أحدث ضحايا كورونا.. يذبح زوجته وينتحر

منزل في بريطانيا
 

عثرت الشرطة البريطانية على جثتي زوجين في السبعينات من عمرهما، بعد أن سدد الزوج طعنات قاتلة لزوجته، قبل أن يتخلص من حياته ويلحق بها، تزامنًا مع فرض حالة الإغلاق في البلاد، لوقف تفشي فيروس كورونا.

وكشفت معاينة الشرطة للحادث الذي وقع في منزل الزوجين بالقرب من "كامبريدج" الأربعاء الماضي عن إصابة الزوجة "إلسي" (71 عامًا) بطعنات في رقبتها ورأسها،  بينما تم العثور على الزوج "ألان سميث" (71 عامًا) ميتًا على سريره.

وكشف الجيران عن أن "سميث" عبر لهما عن مخاوفه بشأن فرض الإغلاق، مع نفاد الطعام، وعدم القدرة على الذهاب إلى المتاجر. كما كان قلقًا من عدم قدرته على الحصول على الدواء.   

وقال "دنيس كينجسلي" (76 سنة) عن جاريهما المقتولين: "لقد كانا زوجين لطيفين كانا هنا منذ زمن بعيد. رأيتها يوم الاثنين الماضي وهما في طريقهما إلى المتجر، وقلت لهما "مرحبًا"، لكنني لم أرهما من وقتها".

وأضاف: "لقد سمعت أنهما كانا قلقين بشأن الحصول على ما يريدان من المتاجر، لم يعتادوا على توصيل الطعام، لذلك كان عليهما الخروج والحصول على الأشياء التي يحتاجانها. كان ذلك صعبًا عليهما".

وتابع: "سمعت أيضًا أنه كان قلقًا بشأن الحصول على دوائه. أعرف أنه مصاب بمرض"، واستدرك: 'لكننا لا نعرف على وجه اليقين ما حدث. لم تخبرنا الشرطة بأي شيء".

ورجح أنه أقدم على الانتحار بسبب الأزمة الناجمة عن انتشار فيروس كورونا.

وتم الإبلاغ عن عدد من حالات الانتحار منذ أن تعرضت بريطانيا للإغلاق قبل أسبوعين. ون حذر وزير بالحكومة البريطانية من أن الإغلاق سيضر أكثر من الفيروس بسبب ارتفاع معدلات العنف المنزلي والبطالة، واعتلال الصحة العقلية.

وعثر على أسرة ميتة في منزلها غرب "ساسكس"، يوم الأحد الماضي، حيث يشتبه في أن "روبرت نيدهام" (42 عامًا)، قتل زوجته "كيلي فيتزجيبونز" (40 عامًا)، وابنتيهما "آفا" (4 سنوات)، و"لكسي"، (عامان)، قبل أن يطلق النار على نفسه، بسبب مخاوف تتعلق بتدبير نفقات المعيشة بسبب الإغلاق المفروض. 

ويوم الأحد، عثر أم "كارولين ووكر" (50 سنة) وابنتها "كاتي"، (24 سنة)، مقتولتين بطعنات بينما توفي والدها "جاري" (57 سنة) في حريق داخل منزل في "هيميل هيمبستيد".