الجمعة 26 فبراير 2021
توقيت مصر 08:52 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

لاعب كرة "مزيف" يوقع عقدًا مع فريق أوروبي شهير (التفاصيل كاملة)

جريجوار أكسيلرود
جريجوار أكسيلرود
 
كاد جريجوار أكسيلرود على وشك أن ينضم إلى صفوف فريق سيسكا صوفيا البلغاري، الذي يلعلب في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، قبل أن يتم اكتشاف أن سيرته الذاتية مزورة، وأنه أنشأ موقعًا مزيفًا على شبكة الإنترنت لجوائزه.

وتعود رغبة أكسيلرود في لعب كرة القدم منذ أن كان في العاشرة من عمره، لكنه كان سيئًا للغاية لدرجة أن والده منعه من اللعب.

مع ذلك، لم يستسلم، ولعب في النهاية لفريق الهواة في نادي باريس سان جيرمان في دوري الدرجة الخامسة الفرنسي.

وقرر اللاعب، إنشاء موقع ويب مزيف، يدعي أنه كان ضمن احتياطي أبطال دوري الدرجة الأولى الفرنسي، ونسخ تقارير المباريات في الصحف التي تضمنت اسم المهاجم نيكولاس أنيلكا للصق اسمه، وإرسالها إلى الأندية الإنجليزية، وتمكن من الحصول على اختبارات في سويندون، نورويتش وبورنموث.

ودخل سيسكا صوفيا على الخط في عام 2009، حيث عرض عليه عقدًا لمدة ثلاث سنوات بعد التأهل إلى دوري أبطال أوروبا. وأضاف: "لقد التقطوا صوري بالقميص الرسمي للفريق، ووقعت العقد، ونشروا على موقع النادي الإلكتروني.

لكن مشجعي باريس سان جيرمان هم من دمروني. بين عشية وضحاها، اتصل أحد مشجعي سيسكا صوفيا بمنتدى النادي الباريسي عبر الإنترنت، وسأل: "نحن على وشك التوقيع مع جريج أكسيلرود، ما رأيك فيه؟". وتابع: "كل مشجعي باريس سان جيرمان لم يعرفوني.

قالوا إنني مزيف، قاموا بفحص موقع الويب الخاص بي. لكن بعضها كان صحيحًا، مثل الفيديو في سويندون".

وكان والد أكيلرود قد منعه من ممارسة اللعبة بعد أن شاهده وهو في العاشرة من عمره، وانقطع عن العائلة عندما اختار كرة القدم على التعليم في سن 19.

وكان هذا قرارًا كبيرًا، حيث ورثت جدته ثروة من الممثل الحائز على جائزة الأوسكار موريس شوفالييه.

وعمل في مطاعم ماكدونالدز إلى جانب اللعب في جانب الهواة في باريس سان جيرمان.

وشوهد يتسلل إلى ملعب "بارك دي برينس" لالتقاط صور جعلته يبدو نجمًا صاعدًا.


ولم يبتلع مانشستر سيتي، وأرسنال، وتشيلسي الطعم، وانضم إلى سويندون في عام 2003 لمدة يوم واحد، حسبما ذكرت صحيفة "ديلي ستار".

ووصف أكيلرود نفسه بأنه "غير لائق بدنيًا" و "خاسر"، وقال: "في المباراة التدريبية، سدد حارس المرمى كرة طويلة، حاولت أن أسددها بضربات رأسية لكنها أصابتني بشكل مربع في وجهي. ضحك الجميع".

وبينما حصل على 20 دقيقة على أرض الملعب في مباراة تدريبية، قضى مع بورنموث أسبوعًا في تدريباتهم التمهيدية للموسم 2007، وتمكن من التسجيل في مباراة ودية.

بعد تسجيله هدفين في العودة إلى سويندون - التي صورتها قناة سكاي سبورتس - قضى فترة مع احتياطي نورويتش، ولكن سرعان ما تم رفضه بسبب أدائه الضعيف.

وبعد الخطأ الوشيك في بلغاريا، قرر أكيلرود تحويل انتباهه إلى كونه وكيلاً وساعد اللاعبين الشباب على الالتحاق بالأكاديميات.