• الخميس 04 يونيو 2020
  • بتوقيت مصر03:43 ص
Advertisements
Advertisements
بحث متقدم

تعرف على «الغرفة السرية» التي يختبر فيها الأسلحة النووية الأمريكية

آخر الأخبار

«الغرفة السرية» التي يختبر فيها الأسلحة النووية الأمريكية
«الغرفة السرية» التي يختبر فيها الأسلحة النووية الأمريكية
Advertisements

فتحي مجدي

قالت صحيفة "واشنطن بوست"، إن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ناقشت الأسبوع الماضي إجراء أول اختبار نووي لها منذ عام 1992.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول كبير ومسؤولين اثنين سابقين مطلعين، أن هذه القضية أثيرت خلال اجتماع لمسؤولين كبار يمثلون أكبر أجهزة الأمن القومي بعد اتهامات من الإدارة بأن روسيا والصين تجريان اختبارات نووية ذات قوة تفجيرية منخفضة.

واقترح إجراء "اختبار سريع" للأسلحة النووية الأمريكية لمساعدة واشنطن على "التفاوض"، وفق ما نقلت الصحيفة التي قالت إن الاجتماع لم يصل لأي اتفاق على إجراء تجربة نووية. 

وأشارت إلى أنه تم في نهاية الأمر اتخاذ قرار للقيام بإجراءات أخرى ردًا على التهديدات التي تشكلها روسيا والصين وتفادي استئناف التجارب.


ووفق تقارير، فإنه يوجد بالفعل مجمع تحت الأرض في "نيو مكسيكو"، والذي تقوم مهمته على التحقق من عمل الأسلحة في أي نزاع مستقبلي، أو أنها لا يمكن أن تكون أكثر من تهديد فارغ.

وبحسب صحيفة "ديلي ستار"، فإن المعاهدات التي تحد من التجارب النووية تجعل من الصعب التأكد. لذا يختبر الجيش الأمريكي أغلفة الصواريخ في منشأة سرية تحت الأرض، في حين أن أحد أسرع الحواسيب العملاقة قام ببناء نماذج بحجم وتدمير التفجيرات النووية بدقة تقشعر لها الأبدان.

وفي عام 1993، قال الرئيس بيل كلينتون آنذاك: "للتأكد من أن رادعنا النووي لا يزال غير محل شك بموجب حظر تجريبي، سوف نستكشف وسائل أخرى للحفاظ على ثقتنا بسلامة وموثوقية وأداء أسلحتنا".

وردًا على هذا التحدي، قام العلماء في لوس ألاموس في نيومكسيكو بتقسيم آلية القنبلة النووية إلى جزأين. الجزء الأول هو المتفجرة التقليدية التي تدفع قطعًا من المواد المشعة معًا حتى تصل إلى كتلة حرجة وتؤدي إلى انفجار نووي.

ويتم اختبار تلك المتفجرات التقليدية وحالات الصواريخ التي تحملها بانتظام في منشأة اختبار لوس ألاموس. ويمكن سماع المتفجرات لأميال في محيطها، للتأكد من أن الأسلحة المماثلة في المخزن لا تزال قادرة على إطلاق رأس حربي نووي.


ويقوم حاسوب عملاق اسمه (Trinity) - سابع أسرع حاسوب في العالم - بإجراء عمليات محاكاة معقدة للغاية للانفجارات النووية للتنبؤ بالضبط بمدى القوة التدميرية التي سيطلقها كل رأس حربي.

ويقول فيكتور ريس، مساعد وزير الطاقة السابق لبرامج الدفاع في وزارة الطاقة الأمريكية، إن التفجيرات النووية التي تمت محاكاتها جيدة بما يكفي الآن.

وأضاف في تصريح إلى موقع ""Gizmodo: "نحن نفهم ما يكفي لما يحدث مع المخزون الحالي من الأسلحة فهي آمنة وموثوقة."

وتمتلك الولايات المتحدة حاليًا حوالي 3800 رأس حربي نووي، أكبرها B83 التي تعد أكبر سلاح نووي في الترسانة الأميركية، وتعادل قوتها التفجيرية مليون ومائتي ألف طن من مادة "تي إن تي".

وتمتلك لوس ألاموس منشأة شقيقة - مرفق لورانس ليفرمور الوطني - التي تكرر الكثير من أبحاثها. بالإضافة إلى الكمبيوتر العملاق الفائق القوي المستخدم لنمذجة ضربة نووية، فإنه يتميز أيضًا بأعلى طاقة ليزر على الإطلاق.

يستخدم الليزر، الذي يقع في مبنى بحجم ملعب كرة القدم، لتوليد درجات حرارة فلكية عالية تعادل الطاقة في قلب قنبلة نووية. 

أنتجت محمية هانفورد النووية البلوتونيوم لبناء "فات مان"، وهي القنبلة الذرية التي ضربت في عام 1945، وأسلحة نووية لا تعد ولا تحصى منذ ذلك الحين. وهي اليوم أكثر الأماكن تلوثًا في الولايات المتحدة. 

ودفن في 177 صهاريج تخزين تحت الارض تحت صحراء واشنطن 56 مليون جالون من النفايات المشعة التي خلفها برنامج الاسلحة النووية للجيش الامريكي. ويعتقد أن الكثير منها يتسرب إلى الأرض.

أصيب عشرات العاملين في هانفورد بمرض شديد نتيجة السموم التي تعرضوا لها هناك.

وبحسب شبكة "إن بي سي"، قال بعض الخبراء النوويين إن هانفورد "تشيرنوبيل تحت الأرض ينتظر حدوثها".

والغرفة السرية في لوس ألاموس تقلل أيضًا من الحاجة إلى تحسين المزيد من البلوتونيوم، مما يجعل "تشيرنوبيل تحت الأرض" أقل احتمالًا.
في الوقت الحالي، تعتبر نتائج أجهزة الكمبيوتر كافية للعلماء "ولكن بعد مرور 20 إلى 25 عامًا ... من يدري؟" قال فيك ريس.

وتريد أصوات معينة في السياسة الأمريكية أن تعيد التجارب النووية الحقيقية "لإرسال رسالة". 

إذا نفذت الولايات المتحدة جميع خططها الحالية للحفاظ على ترسانتها النووية وتحديثها، فستكلف ما يقرب من 500 مليار دولار على مدى العقد المقبل، وفقًا لتقديرات حكومية لعام 2019.

تقييم الموضوع:

Advertisements

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • شروق

    04:56 ص
  • فجر

    03:15

  • شروق

    04:56

  • ظهر

    11:58

  • عصر

    15:37

  • مغرب

    19:01

  • عشاء

    20:31

من الى