• الإثنين 06 أبريل 2020
  • بتوقيت مصر07:16 ص
Advertisements
Advertisements
بحث متقدم

لهذا الأسباب.. مصر تخرج من الدول العشر الأولى المتأثرة بالإرهاب

ملفات ساخنة

الجيش المصري
الجيش المصري
Advertisements

حسن علام

كشف تقرير مؤشر الإرهاب العالمي، عن خروج مصر من الترتيب السنوي للدول الأكثر تأثرًا بالإرهاب في العالم، ما أرجعه خبراء ومراقبون إلى جهود الجيش والشرطة المبذولة في مواجهة الإرهاب والتطرف، وكذلك برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي نفذته الدولة وأصاب الجماعات المتطرفة والإرهابية بالإحباط.

وقال التقرير الصادر عن مركز السلام والاقتصاد للدراسات، وهو أحد المراكز البحثية الكبرى المعنية برصد ومتابعة مؤشرات الإرهاب حول العالم، إن الدولة المصرية في عام 2018 شهدت تقدمًا ملحوظًا في مكافحة الإرهاب طبقًا للمؤشر، إذ خرجت من نطاق أكثر 10 دول متأثرة بالنشاط الإرهابي.

وأرجع المؤشر انخفاض معدلات القتلى في مصر جراء الحوادث الإرهابية إلى جهود الجيش المصري في مواجهة هذه الظاهرة، إذ نجحت الأجهزة الأمنية في خفض الضحايا خلال العام الماضي بنسبة وصلت إلى 90% مقارنة بعام 2017.

وبحسب تقرير مؤشر الإرهاب، خرجت مصر من قائمة الدول العشر الأكثر تأثرا بالإرهاب، حيث جاءت في المرتبة الـ 11 لعام 2018، بينما كانت في التاسعة عام 2017.

العميد حمادة القسط، عضو لجنة الدفاع والأمن القومي بالبرلمان، قال إن الجهود المكثفة التي بذلتها الدولة وكذلك القوات المسلحة والشرطة أسهمت بشكل واضح في خروج مصر من قائمة الدول العشر الأكثر تأثرًا بالإرهاب.

وخلال حديثه لـ«المصريون»، أضاف «القسط»، أن الدولة بمؤسساتها المختلفة لم تتوانى عن مواجهة الإرهاب الذي كان يستهدف مصر بشكل مباشر، مؤكدًا أنه لم ينجح في تنفيذ مخططاته، كما فشل في تنفيذ مخططات الدولة والأجهزة المعادية لمصر.

عضو لجنة الدفاع والأمن القومي بالبرلمان، أشار إلى أن خروج مصر من الترتيب السنوي للدول الأكثر تأثرًا بالإرهاب في العالم جاء بفضل توجيهات القيادة السياسية التي كانت حريصة على القضاء على الجماعات المتطرفة والإرهاب، متابعًا «الرئيس السيسي كان حريص جدا على هذا الأمر».

ونوه بأن مواجهة الإرهاب، لم تكن فقط عن طريق السلاح أو المواجهات الأمنية، ولكن هناك طرق أخرى اتبعتها الدولة من أجل تحقيق ذلك الأمر، لافتًا إلى أن التنمية الاقتصادية وحركة النمو التي أحدثتها الدولة كانت سببًا في القضاء على الإرهاب وخروج مصر من القائمة.

أما، اللواء جمال أبو ذكري، مساعد وزير الداخلية الأسبق، قال إن مصر تمكنت من الحد من الإرهاب خلال الفترة الماضية، ما جعلها تخرج من قائمة الدولة الأكثر تأثرًا بالإرهابز

وأضاف لـ«المصريون»، أن الإرهاب في مصر تراجع بنسبة أعلى من ألمانيا وأمريكا وانجلترا وغيرها من الدول الأوروبية، مشيرًا إلى أنه لا يمكن القضاء على الإرهاب ولكن يمكن  الحد منه.

الخبير الأمني، أوضح أن مصر مستهدفة من دول وأجهزة مخابراتية كثيرة، خاصة أنها رمانة الميزان، مشيرًا إلى أن سقوط مصر يعني سقوط المنطقة في وحل الإرهاب والتطرف والتخلف، أما بقائها يعني وقوف المنطقة على قدميها.

وأنهى حديثه قائلًا: «الإرهاب يحاول إثارة الفتن والقلاقل في البلاد  كما يسعى إلى هز الاستقرار والأمن غير أن كل ذلك لم يتحقق وتمكنت الدولة من مواجهته، ما أدى إلى هذا النتيجة التي ذكرها مؤشر الإرهاب».

فيما قال مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء، إن جهود الدولة المصرية في مواجهة الإرهاب والتطرف وتفكيك الخلايا الإرهابية ورصد وإحباط تحركات العناصر الإرهابية؛ قد أثمرت عن خروج مصر من قائمة أكثر الدول الأكثر تأثرًا بالإرهاب في العام 2019م.

وأكد المرصد، أن التقرير الصادر عن أحد أكبر المؤسسات البحثية في العالم يؤكد على نجاح الجهود المصرية خلال السنوات الخمس الماضية في تجفيف منابع الإرهاب والقضاء على العناصر والتنظيمات الإرهابية التي انتشرت في مصر منذ العام 2013، كما أنه يعد شهادة دولية على نجاح العملية الشاملة التي أطلقتها الدولة المصرية في فبراير 2018 في دحر قوى الإرهاب والتطرف في المحافظات الحدودية، كشمال سيناء، كما ظهر أثر العملية على كافة أنحاء البلاد.

وأشار إلى أن الإرهاب في مصر تراجع بشكل كبير، وانخفضت نسبة ضحايا الإرهاب بنحو 90% مقارنة بعام 2017، الأمر الذي يؤكد أن الجهود الأمنية والعسكرية قد آتت ثمارها، ونجحت في حماية الأرواح والممتلكات، كما أنها قضت على بؤر الإرهاب وأحبطت مخططاته الخبيثة في كافة ربوع الوطن.

وشدد على ضرورة الاستمرار في المواجهة الأمنية للعناصر والتنظيمات الإرهابية والتكفيرية، والتركيز على أهمية المواجهة والمساندة المجتمعية للجهود والتضحيات التي تقدمها قوات الجيش والشرطة للذود عن الوطن وأبنائه وتطهير أرجائه كافة من العناصر التكفيرية التي تستهدف أمن الوطن والمواطن.

ووفقًا لتقرير مؤشر الإرهاب العالمي؛ جاءت أفغانستان في المرتبة الأولى للدول الأكثر تأثرًا بالإرهاب، إذ شهدت تصاعدًا كبيرًا في أعمال العنف مع استمرار حالة عدم الاستقرار السياسي.

واحتلت العراق المرتبة الثانية، رغم تسجيلها أكبر انخفاض في عدد الوفيات المرتبطة بالإرهاب في عام 2018، إذ انخفض عدد الوفيات من 4271 في عام 2017 إلى 1054 في عام 2018، ما يمثل انخفاضًا بنسبة 75%.

وتراجعت الحوادث المرتبطة بالإرهاب، من 1956 حادثة في عام 2017 إلى 1131 في عام 2018، وكان تنظيم داعش هو المسئول عن 801 حالة وفاة نتيجة للإرهاب العام الماضي في العراق بما يعادل 76% من إجمالي الوفيات، مع وجود 24% من الجناة غير المعروفين.

وحلت نيجيريا في المرتبة الثالثة ضمن الدول الأكثر تأثرًا بالإرهاب، إذ وصلت الوفيات الناجمة عن الإرهاب فيها إلى 2040 في عام 2018، فقد زادت الحوادث المرتبطة بالإرهاب بنسبة 37%، من 411 في العام قبل الماضي إلى 562 في 2018، نتيجة تصاعد أعمال العنف من قبل المتطرفين.

وجاءت سوريا في المركز الرابع بعد تراجع، إذ انخفض عدد القتلى إلى 622 في 2018 أي بنسبة 40% عن عام 2017،  وظل تنظيم "داعش" التنظيم الأكثر دموية في سوريا للعام الخامس على التوالي، بالرغم من انخفاض عدد الضحايا المنسوبين إليه.

وجاءت باكستان في المرتبة الخامسة بالقائمة، إلا أنها شهدت تراجعًا لترتيبها بالقائمة للعام الخامس على التوالي، حيث تراجعت أعداد القتلى إلى 537 حالة، فيما يظل فرع "ولاية خراسان" هو الجماعة الإرهابية الأكثر دموية في بالبلاد عن عام 2018.

أما الصومال، فسجل ثاني أكبر انخفاض في عدد القتلى المرتبط بالإرهاب في عام 2018 وجاءت بالمرتبة السادسة.

وحصلت الهند على المرتبة السابعة ضمن الدول الأكثر تأثرًا بالإرهاب، إذ شهدت البلاد نحو 748 هجومًا و350 حالة قتل نتيجة للإرهاب، ويمثل هذا انخفاضًا في عدد القتلى والهجمات بنحو 10% عن عام 2017.

وسجل اليمن المركز الثامن بنحو 227 هجومًا 301 حالة قتل نتيجة للإرهاب، بالرغم من الانخفاض الكبير في تأثير الإرهاب في السنوات الأخيرة.

وحلت الفلبين في المرتبة التاسعة، والكونغو في المرتبة العاشرة ضمن الدول الأكثر تأثرًا بالإرهاب.

تقييم الموضوع:

Advertisements

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • ظهر

    12:02 م
  • فجر

    04:17

  • شروق

    05:42

  • ظهر

    12:02

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:23

  • عشاء

    19:53

من الى