• الإثنين 27 يناير 2020
  • بتوقيت مصر11:23 ص
Advertisements
Advertisements
بحث متقدم

يجري عملية تحول جنسي إلى فتاة.. وصدمة بين زملائه

آخر الأخبار

تحول جنسي
تحول جنسي

متابعات

أجرى طفل بريطاني، عملية تحويل جنسي ليصبح فتاة، بعد أن ظل منذ الصغر رافضًا تقبل وضعه كذكر، حيث كان ميله واضحًا للجنس الآخر.

وُلدت "آش لامين"، البالغة من العمر 12 عامًا باسم "أشتون"، لكنها أصرت على أنها كانت فتاة، بمجرد أن بدأت في التحدث داخل منزلها.

وقالت والدة الطفلة، تيري لامين (43 سنة)، إن مشاهدة ابنتها وهي تبدو مرتبكة ومضطربة من جسدها "أمر محزن".

وأضافت: "على الرغم من أنها ولدت ذكرًا، فقد أصرت منذ اللحظة التي كانت تتحدث فيها على أنها فتاة. في سن الخامسة، كانت تتساءل: متى يقطع شخص ما عندي؟".

تقول "آش"، إنها تشعر أنها على الطريق الصحيح، مضيفة: "الرحلة طويلة ولا تزال مستمرة، لكنني أشعر أن الشعور بالنصر موجود من خلال كل شيء. أشعر بالقبول في بعض الأحيان، ولكن في بعض الأحيان لا".

وتابع: "لن يتفهم الجميع، ويجب أن يكون لدى الناس آرائهم الخاصة، وأنا أدرك ذلك. قد لا يحب بعض الناس ما فعلت. آمل أن ألهم الآخرين، لكنني آمل أن يأتي الحب والقبول في كل شيء".

الآن وبعد ما يقرب من 13 عامًا، تشرع في رحلة طويلة للتحول من ذكر إلى أنثى في إحدى العيادات، لتصبح بذلك واحدة من أصغر من أجرى تلك العمليات في بريطانيا.

وستبدأ العملية من خلال الحصول على هرمون تؤدي لإيقاف ظهور علامات البلوغ.

لقد بحثت في هذه العملية بشكل مستمر، وتريد في نهاية الأمر إجراء عملية زرع رحم حتى تتمكن من أن تكون أمًا عندما تكبر.

وأضافت والدة الطفلة: "ندما كانت في الثالثة من عمرها، قالت لي: "أنا فتى لأنك أعطيتني اسم فتى".. إنه خطأ منك".

وتابعت: "أتذكر أنني شعرت بالفزع، لأنها لامتني على ذلك. لم أكن قد صادفت ما حصل من قبل وذهلت منه. لقد فكرت ما إذا كان سعيدًا، هذا هو الشيء الرئيسي".

لكن "تيري"، التي لديها سبعة أطفال آخرين قالت إن الحياة أصبحت أكثر صعوبة عندما دخلت المدرسة الابتدائية، "لقد أرسلتها إلى المدرسة بملابس فتى. شعرت بالفزع، لم تكن ترغب في ارتدائها".

وتتذكر: "عندما كنت آخذها إلى المدرسة، كانت تعضني وتركلني، لم تكن تريد الدخول. بمجرد ارتداء زي الفتاة، أرادت أن تذهب كل يوم".

على الرغم من استعداد المدرسة للمساعدة ولطف زملاء الدراسة معها في تلك المرحلة، إلا أن أولياء الأمور الآخرين - كما تقول والدتها - كانوا في غاية الصعوبة، حيث استبعدوها من المناسبات الاجتماعية، وشكوا من أنها تستخدم حمامات البنات.

وأضافت: "عندما كانت تحمل اسم أشتون، دُعيت لحضور لجميع حفلات، على الرغم من أنها كانت ترتدي ثوب الأميرة"، فلم يمانع والداها في ذلك الوقت، "لكن بمجرد أن أصبحت تغير اسمها إلى اسم ذكر، لم تدع لمدة عام كامل إلى حفلة واحدة".

ووصفت شعور زملائها غير المتقبل للأمر: "كان الأطفال على ما يرام؛ فالأطفال يلعبون مع أي شخص، حتى يأتي شخص بالغ ويقول إنه يجب ألا تفعل ذلك ثم يتغير".

عندما بلغت "آش" سن 11 عامًا وذهبت إلى المدرسة الثانوية، أصبحت هدفًا للمضايقات، وكانت تقذف عليها الأشياء في الحافلة ويصرخون "ترانزيستور"، في إشارة سخرية من تحولها الجنسي.

أُجبرت والدتها على إخراجها من المدرسة بعد فترة واحدة فقط. هي الآن في المنزل، ووالدتها تدعو إلى تعليم أفضل داخل المدارس لتقبل المتحولين جنسيًا.

شاهد الصور..




تقييم الموضوع:

Advertisements

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • ظهر

    12:12 م
  • فجر

    05:29

  • شروق

    06:55

  • ظهر

    12:12

  • عصر

    15:09

  • مغرب

    17:30

  • عشاء

    19:00

من الى