الأربعاء 21 أبريل 2021
توقيت مصر 18:32 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

قبل اغتياله بـ4 شهور.. مفاجأة مدوية باغتيال الحريري

الحريري
 
أكد الكاتب الصحفى عماد الدين أديب، أن كل ما له علاقة بتشكيل محكمة لإصدار حكم فى قضية اغتيال رفيق الحريرى، ليس له علاقة بالسياسية، معقبا :"أنصار رفيق الحريرى أرادوا أن تكون المحكمة مسيسة، وأنصار حزب الله، هاجموا المحكمة خوفا من أن تكون مسيسة". 

وأضاف أديب، خلال برنامج المصرى أفندى، على القاهرة والناس ، أن هناك أشخاصا لم تتم إدانتهم، ولكنهم متورطون فى التخطيط للعملية، متابعا :"قاتل الحريرى، الانتحارى لم تعرف هويته من الـ DNA، والأربعة المتهمين الذين يستخدمون الاتصالات الهاتفية، توقفوا عنها فور حدوث الجريمة، واختفوا حتى هذه اللحظة".

و واصل حديثه قائلا :" المحكمة لم تستجوب هؤلاء المتهمين، واستخدمت المحكمة الاتصالات الهاتفية، التى تمكنت من الربط بينهما، وأن تحصل على شهادات من أشخاص موالين للحريرى، وإذا كان الحكم عنوان الحقيقة، لابد أن تتوفر للادعاء أسانيد مباشرة، والمحكمة لم تستند لدلائل مباشرة".

وأردف، قبل أن يموت 4 شهور، قال لى وهو فى منزله بالسعودية، إنه تلقى تهديدا مباشرا من دمشق، بضرورة أن يساعد فى استمرار الرئيس اللبنانى وقتها إيميل لحود، لأن سلطته واستمراره وولاءه كان لدمشق، أكثر من ولائه لبيروت.

واختتم حديثه :"الحكم فى قضية الحريرى، ليس نهائيًا، وهناك فى سبتمبر استئناف، فحزب الله لم يدخل فى هذه المحاكمة معترضا، وبالتالى قامت المحكمة بتعيين دفاع عن المتهمين التابعين لحزب الله، وهؤلاء المحامين سوف يقومون بالاستئناف".