الجمعة 23 أبريل 2021
توقيت مصر 10:15 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

موقع أمريكي:

الصين تقيم 260 معسكر اعتقال لمسلمي الأويجور

الصين تقيم 260 معسكر اعتقال لمسلمي الأويجور
الصين تقيم 260 معسكر اعتقال لمسلمي الأويجور
 
أُظهرت صور التقطتها الأقمار الصناعية، أن الصين أقامت 260 معسكرًا محصنًا للسجناء لاستيعاب مئات الآلاف من مسلمي الأويجور خلال السنوات الثلاث الماضية.

وكشف تحقيق أجراه موقع "بازفيد نيوز" الأمريكي، أن ما يقدر بنحو 260 موقعًا تم بناؤه لهذا الغرض في غضون السنوات الثلاث الماضية، مع موقع واحد على الأقل في كل مقاطعة تقريبًا في شينجيانج.

وتظهر صور الأقمار الصناعية مجمعات ضخمة محاطة بما حدده الموقع على أنه نقاط حراسة وطبقة من الأسلاك الشائكة على جانبي جدار مرتفع.

واقترح تحليل الصور أيضًا، أن بعض المراكز لديها القدرة على إيواء ما لا يقل عن 10 آلاف شخص.


وتمثل المراكز تصعيدًا لاضطهاد الأويجور، حيث كان المحتجزون سابقًا محتجزين بشكل رئيسي في معسكرات مؤقتة أقيمت في مدارس مهجورة ومباني عامة أخرى.

وأظهرت لقطات مصورة بطائرة بدون طيار ظهرت في سبتمبر من العام الماضي العشرات من ذوي الرؤوس الحليقة ومعصوبي الأعين يركعون في صفوف ويحيط بهم الحراس وهم ينتظرون تحميلهم في قطار.

وقال السفير الصيني لدى بريطانيا أثناء ظهوره على تليفزيون (BBC) الشهر الماضي: "لا أعرف من أين تحصل على شريط الفيديو هذا. في بعض الأحيان يكون لديك نقل سجناء. في أي بلد".

ومضى في اتهام وكالات المخابرات الغربية بتوجيه "اتهامات كاذبة" للصين.

يأتي هذا بعد أشهر من الإدانة الدولية المتزايدة بشأن اعتقال الصين وتلقينها عقائدها وإساءة معاملتها لشعب الأويجور في جميع أنحاء مقاطعة شينجيانج.


ويُعتقد أن ما يصل إلى 1.5 مليون شخص قد اعتُقلوا في المقاطعة منذ عام 2017، في إطار قمع الحكومة الصينية الحركات الانفصالية طويلة الأمد.

في حين تزعم بكين أن المعسكرات هي مراكز "إعادة تثقيف" تهدف إلى معالجة التطرف.

وفي ديسمبر، زعم المسؤولون أن جميع المعتقلين "تخرجوا" وسُمح لهم بالعودة إلى حياتهم، لكن الأدلة تشير إلى أن شبكة المعسكرات ظلت مأهولة بالمعتقلين واستمرت في التوسع.

تشير الروايات من شينجيانج إلى أنه حتى أولئك الأويجور الذين لم يتم احتجازهم يواجهون الاضطهاد والمضايقة.

ظهرت تقارير عن التعقيم القسري، وقمع الممارسات الدينية، وانتقال المسؤولين الحكوميين قسرًا إلى منازل العائلات لإجراء المراقبة.

وردًا على سؤال الشهر الماضي عما إذا كان يعتقد أن معاملة الأويجور ترقى إلى مستوى الإبادة الجماعية، قال وزير الخارجية البريطاني، دومينيك راب: "مهما كانت التسمية القانونية، فمن الواضح أن انتهاكات جسيمة وخطيرة لحقوق الإنسان مستمرة".

وأضاف: "إنه أمر مقلق للغاية، والتقارير عن الجانب الإنساني لهذا - من التعقيم القسري إلى معسكرات التعليم - تذكرنا بشيء لم نره منذ فترة طويلة".