الخميس 22 أبريل 2021
توقيت مصر 19:17 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

قد تقلب الموازين..

مفاجأة..طلقات في جسد قتيل نانسي عجرم لم يكشف عنها

نانسي عجرم
 

فجر فريق الدفاع الخاص بمقتل الشاب السوري محمد حسن الموسى، في فيلا الفنانة اللبنانية نانسي عجرم، مفاجأة جديدة  عن الحادث، كاشفين بعض الحقائق التي أخفاها التقرير الأولي للطب الشرعي في لبنان بعد تشريحه لجثة القتيل، وأشار الفريق إلى أن بيروت قررت تسليم جثة القتيل لدمشق.

وقالت المحامية السورية رهاب ممدوح بيطار، الوكيل القانوني لعائلة القتيل، أمس الإثنين، عبر حسابها على
"تويتر" إن قاضي التحقيق الأول في قصر العدل بعبدا، نقولا منصور، وافق على تسليم الجثة للجانب السوري بناء على الطلب المقدم من فريق الدفاع عن القتيل، بعد انتهاء كل الإجراءات القانونية.

في حين، كشف رامي هندي، عضو في فريق الدفاع عن الموسي،في مقطع فيديو وقال إن تقريراً جديداً للطب الشرعي في لبنان وردت فيه تفاصيل كانت مخفية في تقرير الطب الشرعي الأول.

أشار هندي إلى أن التقرير الجديد ورد فيه أنه “تم إخراج طلقات من جسد المغدور محمد موسى لم يتم الإفصاح عنها سابقاً في التقرير الأول”، موضحاً أن من بين ما أغفله التقرير الأول “إخراج 5 رصاصات من جسد المغدور لم يتم الإفصاح عنها سابقاً”، كما أنه تحدث عن وجود “رصاصة متفجرة” في جسد الموسى، ما “يعني أنه تم قتل السوري بنوعين من السلاح”.

كشف هندي أيضاً عن وجود “طلقة سادسة” في الرأس، قائلاً: “أي أن المغدور قُتل بطلقة من الخلف في الرأس، وهو ما لم يذكره الطب الشرعي الأول، إضافة إلى اكتشاف رصاصة مفككة، أي أنه كان هناك نوعان من السلاح”.

بالإضافة إلى ذلك، أشار هندي إلى أن التقرير كشف وجود رصاصات في جسد الموسى أُطلقت من بعيد وأخرى عن قرب، معتبراً ذلك “دليلاً على أنه كان هنالك اتجاهان لإطلاق النار”، مضيفاً أن “التقرير الجديد أضاف معلومات حول تحديد اتجاهات الطلقات على عكس التقرير السابق”.

كما أشار المصدر نفسه إلى أنه كانت “هناك طلقات وشم، أي طلقات أطلقت عن قرب”، موضحاً أيضاً أنه “تم تحويل الطلقات إلى أدلة جنائية لمعرفة هل هي من نفس المسدس أم من مسدسين مختلفين”.