الخميس 01 أكتوبر 2020
توقيت مصر 21:15 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

فتاة بلا رحم.. ذات خصيتين.. تتحدث عن صدمتها

فتاة بلا رحم.. ذات خصيتين.. تتحدث عن صدمتها
 

أصيبت فتاة بريطانية بالصدمة، عندما اكتشفت سبب عدم نزول الدورة الشهرية حتى بعد كل هذا العمر، بعدما اكتشف الأطباء أنها بلا رحم وأن هناك خصيتين داخل بطنها.

وتقول الناشطة داني كويل، البالغة من العمر 25 عامًا من سويندون، إنها عندما كانت مراهقة صغيرة، انخفض صوت فجأة، وبينما تعرض أقرانها للدورة الشهرية، أصيبت فقط بتشنجات شديدة في المعدة.

وشخص الأطباء حالتها بأنها خنثى في سن 14، وهذا يعني أن داني لديها انحراف في خصائصها الجنسية لا يتوافق مع الفهم "التقليدي" لجسد الأنثى.

وعلى الرغم من أنها كانت تبدو دائمًا على أنها أنثى، لم يكن لدى داني الهرمونات الأنثوية بمجرد بلوغها، بعدما ولدت كذكر من النوع المتوافق مع الجنس، الأمر الذي يحدث عندما يتطابق تحديد جنس الشخص مع جنسه عند الولادة.

اكتشف الأطباء أن داني لديها كروموسومات XY وتوجد عادة في الرجال، ولا توجد أعضاء تناسلية أنثوية لها مثل الرحم. وكشف فحص آخر عن وجود خصيتين داخل معدتها كانتا في المراحل الأولى من السرطان.

وأخبر الأطباء داني أنه يمكنهم "تطبيع" "عيبها الطبي" من خلال الجراحة والعلاج بالهرمونات البديلة. في عام 2009، تمت إزالة الخصيتين المشتبه في إصابتهما بالسرطان وخضعت لعملية تجميل خارجية لتغيير مظهر فرجها، حسبما نقلت صحيفة "ديلي ميرور".

اعتقدت داني أن المحنة قد انتهت، لكنها شعرت لاحقًا بأنها أُجبرت على إجراء الجراحة، بعد أن علمت بسرعة أن المجتمع لا يقبل أجساد ثنائيي الجنس.

وفي المدرسة، بدأت داني تعاني من التعليقات المعادية للمتحولين جنسياً حيث كان أقرانها يعتبرونها "سيدة صبي" و "متحول جنسيًا"، بسبب عدم فهم معنى أن تكون ثنائي الجنس. بينما تستخدم كلاً من الضمائر الأنثوية والضمائر المحايدة بين الجنسين، فإنها تُعرف بأنها أنثى.

قالت داني: "عندما قيل لي إنني خنثى، في الحقيقة، شعرت بالصدمة رغم أنني لم أتفاجأ. كنت أتمنى لو أن الكلمات تشرح وتفهم اختلافاتي لفترة طويلة. شعرت بالارتياح ولكنني خائفة من الحصول عليها في النهاية".

وأضافت: "عندما كنت في العاشرة من عمري، لاحظت أن الأشياء تتغير في جسدي والتي كانت أكثر شيوعًا مما يحدث في نمو الذكور. انخفضت نغمة صوتي ولم تأت الدورة الشهرية أبدًا. لقد كان وقتًا مربكًا للغاية ووحيدًا".

و"في الرابعة عشرة ، قيل لي إن لديّ نقص" سبعة عشر بيتا هيدروكسيستيرويد ديهيدروجينيز ثلاثة"، حسب قولها.

وتابعت: "لم يستجيب جسدي" بشكل طبيعي "لهرمون التستوستيرون الذي أنتجته خصيتي، ولهذا السبب ولدت، وبدا وكأنني نشأت وترعرعت كفتاة، وأنا محظوظة لأنني كنت أعرّف دائمًا على أنني أنثى".

ومضت: "كنت خائفة من أن لا أحد سيحبني عندما اكتشفت. كنت غاضبة من الاحتمالات لماذا أنا؟ قيل لي واعتقدت أنه سر لا يحتاج أحد إلى معرفته، لذا خضعت بسرعة لعملية جراحية لإزالة الخصيتين وتطبيع مظهري الخارجي كما أوصى الأطباء والجراحون".

وشرحت قائلة: "لقد تلقيت أيضًا علاجًا بديلًا بالهرمونات وهو في الأساس عبارة عن حبوب إستروجين لانقطاع الطمث، واعتقدت أنني سأعود إلى كوني فتاة عادية. الآن، أشعر أن هذه العمليات الجراحية قدمت كخيار وحيد قابل للتطبيق، مثلما تعرضت للسرقة من قبل أطباء منحازين العمل ضمن نظام متحيز تسبب في قدر لا يُحصى من الصدمات العقلية".

داني ناشطة متحمسة وتأمل في رفع مستوى الوعي حول الجراحة ثنائية الجنس، وخاصة الجراحة التي تُجرى على الأطفال الصغار دون موافقتهم. إنها تعتقد أن رفع مستوى الوعي في المجتمع من خلال التعليم الموسع في المدارس يمكن أن يكون جزءًا من الحل.

واعترفت: "حتى الآن، لدي مشاكل في العلاقة الحميمة وخلل في الجسم بسبب الصدمة الناتجة عن تعرضي للضغط، كان الأمر مؤلمًا للغاية". 

وزادت: "أريد أن أرى تعليمًا تمثيليًا في المدارس يغطي النطاق الكامل لبيولوجيا الإنسان. أريد أن أرى نهاية جراحات الأعضاء التناسلية التجميلية غير التوافقية للرضع والأطفال".

واستطردت قائلة: "أريد أن أشجع وأن أرى العالم يصبح أكثر وعيًا وقبولًا وشمولية للأشخاص ثنائيي الجنس والمتحولين جنسيًا وغير المطابقين للجنس واستخدامنا للغة. آمل أن أتمكن من لعب دور صغير في ذلك".

وأوضحت أن "الاختلافات في أجسادنا وهوياتنا وثقافاتنا هي أشياء يجب الاحتفال بها. فلنكن جميعًا أكثر لطفًا مع الأشخاص الذين يختلفون عنا".