السبت 19 سبتمبر 2020
توقيت مصر 01:52 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

سفير كازاخستان يقترح خط طيران مباشر إلى القاهرة

سفير كازاخستان  ووزير السياحة

استقبل الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، السفير ارمان إيساجالييف سفير كازاخستان بالقاهرة، وأعرب السفير عن سعادته بتقدم الأعمال في مشروع ترميم مسجد الظاهر بيبرس الأثري بحي الظاهر.

واقترح السفير تشغيل خط طيران مباشر من كازاخستان إلى القاهرة، لتمكين السياح من كازاخستان من زيارة مسجد الظاهر بيبرس بعد افتتاحه بالإضافة إلى المعالم الثقافية والأثرية الأخرى الموجودة بالقاهرة؛ منوها بأن هناك عددًا كبير من السياح يأتون من كازاخستان إلى شرم الشيخ فقط وليس القاهر حيث يوجد خطوط طيران مباشرة من كازاخستان إلى شرم الشيخ فقط.

وشكر العناني السفير على إشادته بتقدم الأعمال بمشروع ترميم مسجد الظاهر بيبرس مؤكدًا حرص وزارة السياحة والآثار على الحفاظ على تراث البلاد الأثري الذي هو جزء من الحضارة المصرية، وأن الوزارة قامت بتذليل كل العقبات لاستئناف مشروع ترميم المسجد عام 2018 بعد توقف دام سنوات، كما قامت الوزارة أيضًا بترميم المنبر الخاص بالمسجد لأول مرة.

واستعرض وزير السياحة والآثار خلال اللقاء أوجه التعاون المثمر بين البلدين في مجال السياحة والآثار مشيرًا إلى أنه في القريب العاجل سوف يتم تشغيل خطوط طيران تربط الشواطئ بوادي النيل وأنه سوف ينقل إلى وزير الطيران المدني طلب السفير بتشغيل خط طيران بين كازاخستان والقاهرة.

جدير بالذكر أن مشروع ترميم مسجد الظاهر بيبرس بدأ عام 2007 ثم توقف عام 2011 ثم استأنفت الأعمال في عام 2018. تضمن مشروع الترميم أعمال تخفيض منسوب المياه الجوفية بالمسجد، وكل الأعمال الإنشائية والترميم الدقيق والمعماري، واستبدال الأحجار التالفة والمتهالكة، وتغير نظم الإضاءة وترميم الأجزاء القديمة بإيوان القبلة.

أن مسجد الظاهر بيبرس أنشأه السلطان المملوكى الظاهر بيبرس بن عبد الله البندقدارى فى الفترة من 665 - 667 هـ (1266 - 1268م)، وهو المؤسس الحقيقى لدولة المماليك البحرية، وينسب إليه حتى الآن أحد أحياء القاهرة، وهو حي الظاهر الذى يوجد به جامعة. يشبه تخطيط المسجد تخطيط جامع أحمد بن طولون إلى حد كبير، بحيث يبلغ طول الجامع 108م وعرضه 105م ويتكون من صحن يحيط به أربعة أيوانات تعلو المحراب قبة طول ضلعها 20م. وهي أكبر قبة أقيمت فوق محراب. يمتاز الجامع بوجود ثلاث مداخل محورية بارزة عن الواجهات الثلاث ما عدا الواجهة الجنوبية الشرقية، وهي ثانى مثال للأبواب البارزة بجوامع القاهرة بعد جامع الحاكم، وقد استعمل فيها الحجر الأبيض والأحمر على التوالي.