الخميس 22 أكتوبر 2020
توقيت مصر 20:09 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

Ads
 

في بريطانيا..

سجن ضابطة مارست الجنس مع متهم خطير داخل زنزانته

أرشيفية
 

قضت محكمة بريطانية بسجن ضابطة لمدة عامين، بعد أن أدانتها بممارسة الجنس مع تاجر المخدرات الشهير، "كورتيز وارين"، الذي كان مدرجًا اسمه على قوائم الشرطة الدولية "الإنتربول" داخل محبسه.

واعترفت "ستيفاني سميث وايت" (40 عامًا) التي فصلت من عملها بإقامة علاقة جنسية مع مهرب المخدرات الشهيرة خلال الفترة ما بين يونيو وديسمبر 2018، وبتهريب هاتف إليه.

وقالت المحكمة إن "سميث وايت" قطعت ثقبًا في سراويل ملابس السجن الخاصة بها لإقامة علاقة جنسية مع المتهم، لكنها نفت ذلك.  

وأشارت إلى أنها "وقعت في حب الرجل الخطأ في المكان الخطأ"، حيث أدينت بتبادل المئات من رسائل الحب التي احتوت على عبارات جنسية صريحة مع "بارون المخدرات".

وقيل إنها بناءً على طلبه، أرسلت إليه صورة لنفسها، وقبلت تقبيله والدخول في علاقة جنسية معه في زنزانته، ومطبخ السجن وغرفة غسيل الملابس.

وأبلغت المدعية العامة "روبرت دوسويل"، المحكمة أن "سميث وايت" قامت بعمل وشم عبارة عن تحمل اسم "كورتيز"، في ديسمبر 2018. وتم مراقبتها حتى 13 ديسمبر 2018 عندما تم القبض عليها وهي تمرر مذكرة إلى السجين.

وقال القاضي جوناثان كارول إن "السجون موجودة لضمان حماية المجتمع وضحايا الجريمة وأنهم "ليسوا أماكن سهلة لإدارة".

وقال المحقق المفتش ليندساي بانكس براون: "لقد عملنا عن كثب مع السلطات المختصة لمعالجة مسألة الفساد داخل سجوننا".

"وارين" يبلغ من العمر 57 عامًا، وأصبح مهربًا دوليًا للمخدرات، وقد دخل عالم الإجرام لأول مرة عندما سرق سيارة في الثانية عشرة من عمره. وعمل كحارس، وكان يفرض ضرائب على العاهرات وأبنائهن، ويهددهن إذا لم يلبوا مطالبه المالية.

وفي سن 18 تورط في أعمال شغب ومهاجمة شرطي. وبعد عقوبة بالسجن لمدة خمس سنوات بتهمة السطو المسلح، تعاون مع أحد الكولومبيين في تهريب الكوكايين إلى بريطانيا.

قُبض عليه في عام 1992 لكنه بُرِّئ أثناء محاكمته بسبب نقص الأدلة، وتم إدراجه على قوائم "الإنتربول"، كأحد أكثر المجرمين الدوليين المطلوبين.

وبعد انتقاله إلى هولندا، سُجن لمدة 12 عامًا في عام 1997 لتهريب الكوكايين والحشيش بقيمة 125 مليون جنيه إسترليني إلى بريطانيا.

وفي السجن، ضرب محتجزًا معه حتى الموت، ليعاقب بالسجن 20 عامًا بتهمة القتل. بعد إطلاق سراحه في عام 2007، انتقل إلى جيرسي، لكن تم القبض عليه في غضون أسابيع عندما قام رجال الشرطة بتفتيش سيارته.

وتم سجنه لمدة 13 عامًا في ديسمبر 2009 بتهمة تهريب مخدرات بقيمة مليون جنيه استرليني إلى جيرسي.