الإثنين 17 مايو 2021
توقيت مصر 11:52 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

دولة إسلامية صامت لأول مرة في مثل هذا اليوم

دولة إسلامية صامت لأول مرة في مثل هذا اليوم
Native

يعيش العالم الإسلامي أجواء شهر رمضان بمزيد من الروحانيات والإيمانيات، التي تتناسب مع طبيعة الشهر الفضيل.

 ففى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المعظم  لعام 409هجرية صام المسلمون فى كشمير لأول مرة.

وتعود تفاصيل الواقعة إلى أن رجلا من مدينة غزنة الأفغانية يدعى "سبك تاكين" تمكن من تأسيس دولة قوية فى أفغانستان، سميت بالدولة الغزنوية.

وقد توسعت حتى دخلت أراضى ما وراء النهر، وشملت إقليم البنجاب الهندية.

وجاء من بعد المؤسس نجله السلطان محمود الغزنوي، والذي وصفه ابن كثير في البداية والنهاية بأنه "أمين الملة" والذي حاول أن يغزو كشمير مرتين، بيد أن المحاولتين بائتا بالفشل، فقد كانت الأمطار والفيضانات تمنع الجيوش من دخولها.

و فى المرة الثالثة زحف السلطان محمود الغزنوي برجاله الأفغان تجاه كشمير ، وعند وصوله إلى حدود الولاية، خرج إليه حاكمها، فرحب به وأسلم على أيديهم من دون قتال، وصاموا رمضان عام 1019 للميلاد الموافق للعام التاسع بعد المائة الرابعة للهجرة النبوية الشريفة لأول مرة.

وحكم الغزنويون كشمير، ثم من بعدهم حكمها سلاطين مسلمين، إلى أن تمّ تقسيم الهند إلى دولتين هندوسية وإسلامية، فأنشئت باكستان فى الغرب وباكستان الشرقية أى بنجلادش فى شرق الهند، ورفضت الهند تسليم كشمير ذات الأغلبية المسلمة إلى باكستان، ومنذ ذلك التاريخ والكشميريون يجاهدون لاستقلالهم من الحكم الهندي.