السبت 19 يونيو 2021
توقيت مصر 15:07 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

أكبر بيت دعارة في العالم يعلن إفلاسه بسبب كورونا

أكبر بيت دعارة
أكبر بيت دعارة
Native

أعلنت مؤسسة "الباشا"، إحد أكبر بيوت الدعارة في أوروبا، إفلاسها نشاطها بسبب استمرار الإغلاق المفروض لاحتواء فيروس كورونا المستجد.

ويعد بيت الدعارة المكون من 11 طابقًا، والذي تبلغ مساحته 9000 متر مربع، أكبر بيت دعارة في العالم، حيث يتردد عليه ما يصل إلى ألف عميل يوميًا.

وقبل انتشار الوباء، كانت يوجد حوالي 120 عاهرة، إلى جانب ما يتراوج ما بين 60 و 80 موظفًا آخر، بما في ذلك عمال النظافة والطهاة ومصففي الشعر والمدلكين وحراس الأمن.


وفي الأوقات العادية، كان حجم مبيعات بيت الدعارة القانوني بملايين اليورو.

والدعارة في ألمانيا قانونية، وكذلك الجوانب الأخرى لصناعة الجنس، بما في ذلك بيوت الدعارة. لكن على مدار الأشهر الخمسة الماضية ، منذ انتشار الوباء في ولاية شمال الراين - وستفاليا، تم حظر الدعارة.

وبينما كانت هناك بعض المساعدات الحكومية المقدمة، قال أصحاب بيت الدعارة، إن هذا لا يكفي لتغطية تكاليف التشغيل المكونة من ستة أرقام.

وقال مدير الدار أرمين لوبشيد: "وصلنا إلى النهاية"، منتقدًا، افتقار السلطات المحلية للوضوح فيما يتعلق بموعد السماح حول استئناف العمل.

وأوضح، أن المسؤولين الألمان كانوا يخبرونهم كل أسبوعين أنهم لن يتمكنوا من إستئناف نشاطهم، لكنه أكد "لا يمكننا التخطيط بهذا الشكل. ربما كان بإمكاننا تجنب الإفلاس من خلال مساعدة البنوك، إذا تلقينا وعودًا بأن الأمور يمكن أن تبدأ من جديد في بداية العام المقبل".

واستنفد بيت الدعارة جميع احتياطياته المالية قبل أن يقدم عامًا التماس إفلاس إلى محكمة مقاطعة كولونيا يوم الثلاثاء 1 سبتمبر.

وقال لوبشيد إن إغلاق بيوت الدعارة من غير المرجح أن يوقف الدعارة لكنه سيجبرها على الخفاء، مما يجعلها أكثر خطورة على النساء وغير خاضعة للضرائب على الحكومة.

وحذر "Creditreform"، مكتب الائتمان الألماني الرائد من ارتفاع كبير في طلبات الإفلاس من الربع الرابع فصاعدًا، حيث بدأت تداعيات الوباء في التراجع.

ومصير مبنى الفصح الأزرق الشهير، والذي كان بيت دعارة منذ افتتاحه لأول مرة في عام 1972 غير مؤكد. وبسبب حظر الدعارة المستمر، يبدو من غير المحتمل أن يحل محله بيت دعارة أخرى.

في حين كانت هناك بعض التكهنات بأن المبنى يمكن إعادة توظيفه كفندق أو كسكن للاجئين، إلا أنه لا توجد حتى الآن خطط مؤكدة في هذا الاتجاه.