الجمعة 25 سبتمبر 2020
توقيت مصر 22:40 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

نجمة «بلاي بوي» تواجه السجن بعد تعريها داخل مسجد تاريخي بتركيا

ماريسا بابن

تواجه عارضة مجلة "بلاى بوى" الأمريكية، البلجيكية "ماريسا بابن"، عقوبة السجن لمدة تصل إلى ثلاث سنوات في تركيا، بعد التقاطها صورًا عارية لنفسها عارية في مسجد "آيا صوفيا" التاريخي".

وتعود الواقعة إلى ما قبل عامين، عندما قامت العارضة التي سبق أن تعرت داخل معبد الكرنك في الأقصر وسجنت بسبب هذا الفعل، بنشر صور عارية أثناء زيارتها إلى تركيا آنذاك، ومن بينها صورة داخل مسجد "آيا صوفيا"، وهو أحد المعالم السياحية الشهيرة في البلاد.

واعتادت العارضة المثيرة للجدل، التعري في الأماكن المقدسة في العديد من الدول التي زارتها. وعندما كانت تقوم بزيارة المسجد الذي كان كاتدرائية في السابق، كشفت العارضة البالغة من العمر 27 عامًا عن أعضائها التناسلية ما أثار موجة من الغضب والصدمة.

وقالت وسائل إعلام تركية، إن مكتب المدعي العام بإسطنبول أصدر أمرًا باعتقالها وأدانها بـ "التحايل" و"إهانة سيادة الدولة"، وفي حال القبض عليها ربما يحكم عليها بالسجن لمدة تصل إلى ثلاث سنوات، وفق صحيفة "ذا صن" البريطانية.

وبعد عامين من الواقعة، صدرت مذكرة التوقيف بحق عارضة "بلاي بوي"، والتي تتيح للسلطات التركية الحصول على أقوالها فيما هو منسوب إليها. ولم تعلق بعد على فتح تحقيق في تركيا حول تصرفها المثير للغضب.

وكانت "ماريسا" وصلت إلى تركيا مع المصور الأسترالي جيسي ووكر لالتقاط مجموعة من الصور قبل عامين. لكن رجال الشرطة الأتراك كانوا في حالة تأهب، حيث قاموا بزيارة الفندق الذي يقيمان فيه في اسطنبول، واستجوابهما، بعد يوم من مغادرتهم إلى مكان آخر في تركيا.

وإلى جانب صورة المسجد، ظهرت عارية في منطقة "كابادوكيا" التركية الشرقية. وصرحت "ماريسا": "على عكس مصر، لم يكن لدينا خطة قوية هذه المرة. لا استعداد على الإطلاق، ولكن هناك خيال لا نهاية له"، وشرحت كيف أنها استطاعت التقاط الصورة المثيرة، بعد أن استغلت تواجد سائحين في المكان وقامت بالكشف عن نفسها.

وليست هذه هي المرة الأولى التي تثير فيها عارضة "بلاي بوي" الغضب بصورها العارية. فقد تصدرت عناوين الصحف في العالم بعد أن سجنت بسبب تعريها داخل معبد الكرنك بالأقصر.