السبت 25 سبتمبر 2021
توقيت مصر 14:06 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

مفاجآت.. أول تعليق من «عنتيلة المحلة» على الفيديوهات المخلة

T16119399352eba59b9f282b6c7cfad63c3f4fc10a4image.jpg&w=360&h=202&q=95&img
ا
Native

ما زالت القضية التي عرفت إعلاميًا بـ" عنتيلة المحلة" والتي زعم فيها زوج عثوره على 40 فيديو مخل لزوجته الطبيبة البيطرية، تحتل اهتمامات الرأي العام وعلى مواقع التواصل الاجتماعي.
من جانبها أعلنت أسرة الطبيبة بيطرية ، عن لجوئهم للقانون لإنصاف ابنتهم جراء حملات التشويه والتشهير التي تتعرض لها من جهة زوجها منذ 18 شهرا من الخلافات الزوجية عقب اعتدائه السافر عليها بالضرب والسباب وطردها من عش الزوجية.
وفي أول تعليق للزوجة، عبرت عن حزنها العميق بتدوينها عبارات حزينة عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي، حيث قالت :"كل عكاز بتتسند عليه بيتسحب منك ولازم نتسند علي الله في حياتنا وبس".
وأفادت مصادر مقربة من أسرة الزوجة، بأنها حصلت على أحكام باسترداد منقولات عش الزوجية ونفقة لها ولطفلها وهو مع دفع الزوج إلى السعي وراء التشهير بها لإبرائه من حقوقها الزوجية وعدم تحمل المسئولية، حسب صدى البلد.
وتابعت المصادر أن الزوج تعايش مع الزوجة لمدة 12 شهرا وتعمد تكديرها وإيذائها لعدم قدرته علي تحمل نفقات المعيشة عقب عودته من فرنسا، فضلا عن شروعه في تصويرها معه في غرفة النوم داخل أحد الفنادق أثناء رحلة بمناسبة عيد زواجهما.
من جانبه قال المحامي عصام عامر وكيل الطبيبة البيطرية، إن ما نشر إعلاميا حول وجود 40 فيديو لموكلته، عارٍ تماما من الصحة، لافتا إلى أن "الزوج قدم فيديو واحدا، وصوره بيده لزوجته، ولكنه تلاعب في صور ومونتاجها؛ سعيا في التشهير بموكلتي، وسأقاضيه قانونيا".
وأضاف المحامي بقوله "الزوجة خضعت لممارسات غير لائقة من زوجها سعيا في إسقاط كافة حقوقها الزوجية وسأنال منه بالقانون".
وكشفت مصادر أمنية بمديرية أمن الغربية، عن أن الاتهامات التي حملها زوج "عنتيلة المحلة" عبر محاميه في بلاغ واقعة الزنا ضد زوجته السابقة"، لا أساس لها من الصحة؛ كون التحريات لم تتوصل لوجود علاقات مشبوهة تخص الزوجة، بينما تبين حسن علاقاتها الاجتماعية بأسرتها قبل مغادرتها المحلة، والعيش برفقة زوجها قبل 3 سنوات من إتمام زفافها.
وتابعت مصادر أمنية أن الزوج قدم فيديو واحدا، فضلا عن تعدد روايات الاتهام في السمعة والشرف من ناحيته، ولم يتأكد بعد صحة اتهاماته ضدها، وصحة الفيديو أو الصور المقدمة من جهته، بأنها صحيحة أم مفبركة، ولا توجد فيديوهات جنسية مع أشخاص آخرين، وأن كافة الصور "قديمة" عقب فترة زواجهما، وليست حديثة.