الإثنين 18 يناير 2021
توقيت مصر 22:04 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

ماعت تشارك في المنتدى الإقليمي الأفريقي للتنمية المستدامة

المنتدى الإقليمي الأفريقي للتنمية المستدامة
 

شاركت مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان في المنتدى الإقليمي الأفريقي للتنمية المستدامة الذي عقد في مدينة فيكتوريا فولز بزمبابوى خلال الاسبوع الماضي وقد حضر المنتدى لفيف من المسئولين والشخصيات العامة على رأسهم رئيس زمبابوى إيمرسون منانغاغوا وأمينة محمد نائبة الأمين العام للأمم المتحدة بالاضافة الى ممثلي السفارات والوزارات الافريقية و منظمات المجتمع المدني الإقليمية والدولية.

وكانت مؤسسة ماعت قد تلقت دعوة لرئاسة مساهمات المجتمع المدني الخاصة بالسلام في المنتدى وإثر ذلك قامت هاجر منصف ،رئيس وحدة الشؤون الأفريقية والتنمية المستدامة بمؤسسة ماعت بتنظيم إجتماعات تحضيرية مع مختلف أصحاب المصلحة من المنظمات والاتحادات العمالية و المبادرات التنموية للخروج بحزمة توصيات لتنفيذ الهدف 16 (الخاص بالسلام والعدل والمؤسسات القوية) في أفريقيا ترفع إلى منتدى السياسات رفيع المستوى المقرر عقده في مقر الأمم المتحدة بنويويورك في شهر يوليو القادم.

وخلال الجلسة الرئيسية عن الهدف 16 والسلام ،قامت منصف بتمثيل المجتمع المدني الأفريقي على المنصة بجانب رئيس المكتب الأفريقي بمفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ،مساعد وزير الحكم الرشيد ومكافحة الفساد في غابون ، نائب وزير العدل في سيراليون ،مدير الشؤون القانونية بوزارة العدل في كينيا ،ومندوبة الآلية الأفريقية لمراجعة النظراء.

وخلال كلمتها سلطت منصف الضوء على أهم ثلاث تحديات تواجه تحقيق السلام في أفريقيا وهم أولا التعليم حيث تعاني بعض الدول الأفريقية من سوء الخدمات التعليمية وندرتها مما يدفع الشباب والأطفال إلى الهروب من المدرسة وبالتالي تتزايد معدلات الأمية والعنف.

وفي نهاية كلمتها أوصت هاجر منصف جميع أصحاب المصلحة الأفارقة بالتكاتف والتعاون للنهوض بمجال التنمية ولكي تصبح أفريقيا للأفارقة.

من جانبه صرح أيمن عقيل رئيس مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان بأن ماعت نادت مرارا وتكرارا بأهمية التكاتف الإقليمي لمحاربة الإرهاب في القارة حيث إن الدول الأفريقية تشهد عمليات إرهابية بشكل يومي ويروح آلاف الضحايا الأبرياء نتيجة ذلك مما يشكل خطر كبير على تحقيق التنمية المستدامة فكيف للدول أن تحسن قطاع التعليم أو الصحة أو حماية المناخ في ظل النزاع وعدم وجود أمن واستقرار وبالتالي توصي المؤسسة بشكل مستمر بأهمية النظر إلى مكافحة الإرهاب وحل النزاع كبوابة لتحقيق باقي أهداف التنمية.

جدير بالذكر أن مؤسسة ماعت سوف تستمر في العمل مع المجتمع المدني الأفريقي الذي شارك في جلسات المنتدى الخاصة بالسلام حتى شهر يوليو للخروج بمجموعة توصيات أكثر تفصيلا تعمم على مستوى القارة وتقدم الى الاجهزة الاممية المعنية وعلى رأسهم منتدى السياسات رفيع المستوى.