الإثنين 01 مارس 2021
توقيت مصر 18:31 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

كورونا يفتك بالقاتل «قاطع الرؤوس» في محبسه

مويسيس إسكاميلا ماي
 
توفي زعيم عصابة مكسيكي في السجن، بعد تشخيص إصابته بفيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19).

وقضى مويسيس إسكاميلا ماي ، وهو عضو رفيع المستوى في عصابة "لوس زيتاس" سيئة السمعة، أكثر من عقد في السجن، بعد اتهامه في سلسلة جرائم قتل كان يقوم فيها بقطع رأس ضحاياه.

وتوفي ماي"" مويسيس البالغ من العمر 45 عامًا في سجن مشدد الحراسة في ولاية خاليسكو، بعد أسبوع من بدء معاناته من مشاكل في التنفس، وفق صحيفة "ذا صن" البريطانية.

وكان ماي - الملقب بـ "إل جوردو ماي"، يقضي عقوبة السجن لمدة 37 عامًا بتهمة ارتكاب جرائم منظمة والاتجار في الأسلحة والمخدرات.


وكان مسؤولاً عن توزيع الكوكايين في كانكون واتهم بالمشاركة في قتل 12 شخصًا قطعت رؤوسهم في يوكاتان في أغسطس 2008. وقت اعتقاله، تم تعريفه كزعيم إقليمي داخل منظمة "كارتل" العنيفة الشهيرة. 

واعتبرت "لوس زيتاس كارتل"، واحدة من أخطر عصابات المخدرات في المكسيك، على الرغم من أنها أصبحت مقسمة في الآونة الأخيرة وتصاءل تأثيرها.

بالإضافة إلى الاتجار بالمخدرات، شملت أنشطتها الإجرامية أيضًا الاختطاف والابتزاز والاتجار بالجنس والأسلحة.

وكان قد تم تشكيلها من قبل الفارين من الجيش الذين بدأوا العمل في "جول كارتل" قبل أن يقوموا بتأسيس كارتل خاص بهم.


بعد القبض على الزعيم السابق عمر تريفينو موراليس، الملقب بـ (Z-42)، انقسمت المنظمة إلى فصيلين كانا في حالة حرب حتى عام 2018.

وتعد واحدة من الدول الأكثر تضررًا من فيروس كورونا في أمريكا اللاتينية، حيث تم تأكيد أكثر من 35 ألف حالة إصابة في البلاد، و3465 حالة وفاة.