الجمعة 02 أكتوبر 2020
توقيت مصر 01:06 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

فيديوهات «طفلة سمينة» تثير ضجة واسعة في الصين

الطفلة
 
وجه مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي في الصين، انتقادات لاذعة إلى والديي طفلة عمرها ثلاث سنوات، بسبب إجبارها على أداء عروض الأكل عبر الإنترنت من أجل تربح المال.

وانتشرت مقاطع في الآونة الأخيرة وصور للطفلة الملقبة بـ (Pei Qi)، والتي يبدو أنها تعاني من زيادة الوزن حيث كانت تلتهم أطباق الطعام أمام الكاميرا.

وتعرض والدا الطفلة، اللذان حملا المحتوى عبر الإنترنت، لانتقادات من قبل الملايين من مستخدمي الإنترنت الغاضبين الذين اتهموهما بـ "الإساءة لابنتهما" و"استخدامها كبقرة مربحة".

وأثار الحادث مناقشات ساخنة على وسائل التواصل الاجتماعي الصينية بعد أن شارك المستخدمون لقطات "سكرين شوت" لمقاطع فيديو تظهر الطفلة الصغيرة وهي تلتهم الطعام.

وتشير الصور إلى أن والدة الطفلة كانت تحمل مقاطع فيديو لابنتها منذ عام 2018 على منصة البث الصينية (Xigua Video).

تظهر اللقطات الفتاة الصينية الصغيرة جالسة أمام الكاميرا أثناء تناول أجزاء كبيرة من الزلابية أو المكرونة أو الكعك.

وحققت العديد من مقاطع الفيديو شعبية كبيرة، حتى إن أحدها حصد 550 ألف مشاهدة، حسبما ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

أثيرت مخاوف عندما لاحظ المشاهدون أن الطفلة البالغ من العمر ثلاث سنوات تبدو أثقل بكثير من أقرانها، بعد أن ادعى أحد مقاطع الفيديو الحديثة أن باي تشي يصل وزنها إلى 35 كيلوجرامًا.

وزعمت تقارير إعلامية أنه في أحد مقاطع الفيديو، أخبرت باي تشي والديها "بالتوقف عن إطعامها"، ولكن "تم ملء طبقها مرة أخرى على الفور".

وسرعان ما أصبح الحادث موضوعًا شائعًا على موقع (Weibo)، المعادل الصيني لـ "تويتر". إذ اتهم الملايين من مستخدميه، والدي الطفلة بإجبارها على صنع مقاطع فيديو تناول الطعام في محاولة لتحقيق الإيرادات.

كتب أحد المعلقين: "يستخدم الوالدان الطفل كبقرة رابحة. إنهم لا يهتمون بصحة الطفل ورفاهيته على الإطلاق!".

وقال آخر: هذه إساءة للأطفال! بعض الناس لا يستحقون أن يكونوا آباء. هذا يجعلني غاضب جدا!.

وعلق مستخدم ثالث: "يجب على السلطات التحقيق في هذا الأمر ومعاقبة الوالدين بشدة. هل أنت متأكد من أنهما والدا الطفلة"؟

وتمت إزالة قناة الفيديو الخاصة بالفتاة الصغيرة من الموقع بعد أن أثار ضجة على الإنترنت.

ونفى والدا الطفلة الاتهامات، زاعمين أن ابنتهما كانت بصحة جيدة وأنهما قاما بتصوير مقاطع الفيديو من أجل المتعة. وقالت الأم للصحفيين: "لم تقتصر مقاطع الفيديو الخاصة بنا على تناول الطعام فحسب، بل وفقدانها للوزن والرقص". 

وقال والد الفتاة: "لقد حققنا القليل من الأرباح ، ربما بضع مئات من اليوانات، لكن هذا مجرد رقم بالنسبة لنا". 

وذكرت تقارير أن الاتحاد النسائي لعموم الصين، وهو منظمة رسمية تحمي حقوق ورفاهية النساء والأطفال، بدأ تحقيقًا في الحادث.

وأكدت السلطات لوسائل إعلام صينية، أن الأسرة تعيش في مدينة قوانجتشو بجنوب الصين حيث ينظر فرع محلي في الأمر.