الإثنين 26 يوليه 2021
توقيت مصر 07:09 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

علماء صينيون: كورونا سيصبح مرضًا موسميًا.. يتكرر سنويًا

أرشيفية
Native
حذر علماء صينيون من أن فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19) لن يتم القضاء عليه وسيعود على شكل موجات سنويًا.

وقال مجموعة من الباحثين في مجال الفيروسات والأطباء الصينيين: "نظرًا لأن هناك أشخاصًا لا تظهر عليهم أعراض المرض، ومع ذلك هم حاملون للفيروس، فمن الصعب احتواء انتشار المرض".

وأشاروا إلى أنه من غير المحتمل أن يختفي الفيروس بالطريقة التي اختفى بها فيروس سارس قبل 17 عامًا، حيث كان من السهل اكتشاف من كان مصابًا بالفيروس، بحسب وكالة "بلومبرج" الإخبارية. وقال جين تشى مدير معهد الأكاديمية الصينية للعلوم الطبية: "من المحتمل جدًا أن يكون هذا وباء يتعايش مع البشر لفترة طويلة، ويصبح موسميًا ومستدامًا داخل الأجسام البشرية".

وأصبح هناك إجماع يتشكل بين كبار الباحثين والحكومات في جميع أنحاء العالم على أنه من غير المحتمل القضاء على الفيروس. وحتى صباح الثلاثاء، سجلت الولايات المتحدة أكثر من مليون حالة إصابة بالفيروس، من ينها 56 ألف حالة وفاة، فيما تتجاوز نسبة الإصابات أكثر من ثلاثة ملايين حالة إصابة، من بينها 212 ألف حالة وفاة.

 فيما تقول التوقعات إن موجة ثانية يمكن أن تضرب الولايات المتحدة قبل الانتخابات الرئاسية في نوفمبر. ومنذ بداية، تفشي الفيروس في ديسمبر، قارنه الباحثون مع جائحة الإنفلونزا الإسبانية عام 1918، والذي يقدر أنها أودت بحياة 50 مليون شخص.

واجتاحت الأنفلونزا الإسبانية العالم في ثلاث موجات: الأولى في ربيع عام 1918، والثانية في سبتمبر من نفس العام، والثالثة في ربيع عام 1919. وتحور المرض في الموجة الثانية، ليصبح أكثر فتكًا من الأول. وعلى الرغم من أن الولايات في جميع أنحاء الولايات المتحدة نفذت أوامر البقاء في المنزل للمساعدة في منع انتشار الفيروس. مع ذلك، لا يعتقد الخبراء أن الفيروس سيختفي تمامًا.

وقال العلماء إنهم أنهم لم يجدوا أي دليل يوضح أن الفيروس سيتباطأ خلال الصيف وسط ارتفاع درجات الحرارة وقال وانج جوي تشيانج ، رئيس قسم الأمراض المعدية بمستشفى جامعة بكين الأولى: "الفيروس حساس للحرارة، عندما يتعرض لـ 56 درجة مئوية لمدة 30 دقيقة، لكن لن يكون الجو حارًا لهذه الدرجة أبدًا".

وفي الأسبوع الماضي، قال ويليام بريان، ، القائم بأعمال رئيس مديرية قسم العلوم والتكنولوجيا بوزارة الأمن الداخلي الأمريكية في إحاطة لقوة العمل الخاصة بالفيروس بالبيت الأبيض، إن "نتائج ناشئة" من أبحاث جديدة تشير إلى أن ضوء الشمس له تأثير قوي على قتل الفيروسات على الأسطح وفي الهواء.

وقال بريان إن العلماء رأوا تأثيرًا مشابهًا من ارتفاع درجات الحرارة والرطوبة. مع ذلك، حذر من أنه "سيكون من غير المسؤول بالنسبة لنا أن نقول أننا نشعر بأن الصيف سيقتل الفيروس بالكامل... ليس هذا هو الحال". وتابع: "يموت الفيروس بوتيرة أسرع عند التعرض لدرجات حرارة أعلى وعند التعرض للرطوبة".

 مع ذلك، قال المستشارون العلميون للبيت الأبيض إنه لا يوجد دليل جيد حتى الآن على أن الحرارة والرطوبة في الصيف ستوقف الفيروس دون استمرار إجراءات الصحة العامة.

وقال الدكتور أنتوني فوسي، مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، في وقت سابق، من المرجح أن يشكل الفيروس تهديدًا موسميًا. وقال فوسي لشبكة "سي بي إس نيوز": "نحن بحاجة إلى الاستعداد لأنه من غير المرجح أن يتم القضاء عليه بالكامل من الكوكب، قد تشهد بداية الموسم القادم بداية عودة جديدة".