الأربعاء 04 أغسطس 2021
توقيت مصر 18:36 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

زعيم كوريا الشمالية يهدد باعتقال أي شخص يستمع إلى موسيقى "البوب"

زعيم كوريا الشمالية
زعيم كوريا الشمالية
Native
توعد زعيم كوريا الشمالية، كيم جونج أون بفرض عقوبات شديدة على أي شخص يتم القبض عليه وهو يستمع إلى موسيقى البوب، واصفًا ثقافة البوب في كوريا الجنوبية بأنها "سرطان شرير".

وفي الوقت الذي تفرض فيه حكومة كوريا الشمالية الرقابة على وسائل الإعلام والإنترنت، إلا أنه على مدار سنوات كان يتم تهريب المواد الترفيهية من كوريا الجنوبية، مثل أشرطة فيديو وأقراص مدمجة، والآن تنشط عمليات تهريب "الفلاشات" من الصين. لكن كيم يريد وضع حد لتهريب وسائل الترفيه الكورية، وهو ما حذرت وسائل الإعلام الحكومية من أنه سيؤدي إلى انهيار كوريا الشمالية إذا تركت دون رادع، حسب صحيفة "ديلي ميل".

وفقًا لصحيفة "نيويورك تايمز"، انتقدت وسائل الإعلام الكورية الشمالية التأثير "المعادي للاشتراكية" بشكل يومي من جانب وسائل الترفيه في كوريا الجنوبية.

وذكرت أن جونج أون أمر حكومته باتخاذ إجراءات ضد الغزو الثقافي الكوري الجنوبي، حيث يزعم أنه يفسد شباب كوريا الشمالية، فيما يتعلق بملابسهم وتسريحات شعرهم إلى كلامهم وسلوكهم.

في ديسمبر، أصدرت الدولة الشيوعية قانونًا جديدًا حكم على أي شخص يُقبض عليه وهو يشاهد أو يمتلك وسائل ترفيه من كوريا الجنوبية بالسجن لمدة 15 عامًا في معسكر عمل.

وقبل ذلك كانت أقصى عقوبة لهذه الجريمة هي الأشغال الشاقة خمس سنوات. وقد يواجه الأشخاص الذين يهربون المواد إلى كوريا الشمالية عقوبة الإعدام.

وفقًا للتشريع، فإن أي شخص في كوريا الشمالية يتحدث أو يكتب أو يغني "بأسلوب كوريا الجنوبية" سيعاقب بالأشغال الشاقة لمدة عامين. وتشترك كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية في العرق واللغة، لكن أنماط الكلام واللهجات تختلف اختلافًا كبيرًا بين الاثنين.

ومع ذلك، بدأت النساء في كوريا الشمالية في الإشارة إلى أصدقائهن باسم "أوبا" - وهو مصطلح يستخدم في التحبيب في كوريا الجنوبية يشبه "العسل".


وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز"، أن هذه العبارة يتم استخدامها بدلاً من عبارة "الرفيق". وقالت أيضًا إن الرسائل النصية والمفكرات وأجهزة الكمبيوتر يتم تفتيشها بحثًا عن مفردات ومحتويات كورية جنوبية، في إشارة إلى الوثائق الحكومية الكورية الشمالية التي حصل عليها موقع "آسيا برس إنترناشيونال".

وحذرت الوثائق من أن أسرة أي شخص يتبين أنه يقلد "اللهجة الدمية" الكورية الجنوبية يمكن أن يُعاقب بطرده من المدن. وحذر جونج أون من حدوث "تغيير خطير" في "الحالة الأيديولوجية والعقلية" للشباب في كوريا الشمالية.

يأتي هذا في الوقت الذي يعاني فيه الاقتصاد في الدولة الشمولية وسط جائحة كوفيد -19، مما يتسبب في مخاوف من اضطرابات اجتماعية محتملة بين الشباب في كوريا الشمالية.

خلال المجاعة الكورية الشمالية في أواخر التسعينيات ، ساعدت البضائع المهربة من الصين العائلات على البقاء على قيد الحياة - ومع وصول الطعام، كان يتم أيضًا تهريب مواد الترفيه غير القانونية من الجنوب.

ويقول المعلقون إن زعيم كوريا الشمالية يخشى أن يكون الشباب الذين يشاهدون وسائل الترفيه في كوريا الجنوبية مصدر إلهام للبحث عن التغيير في الشمال.

وأظهر مسح أجراه معهد دراسات السلام والتوحيد بجامعة سيول الوطنية على 116 منشقًا فروا من الدولة الشيوعية في 2018 أو 2019، أن ما يقرب من نصف الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع قالوا إنهم "كثيرًا" يستخدمون وسائل الترفيه القادمة من كوريا الجنوبية عندما كانوا يعيشون في الشمال.