الخميس 01 أكتوبر 2020
توقيت مصر 20:51 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

«رويترز»: شبهة عمد وراء حريق «كاتدرائية نانت» في فرنسا

حريق في كاتدرائية مدينة نانت بغرب فرنسا
 
اندلع حريق في كاتدرائية مدينة نانت بغرب فرنسا السبت، ما أدى لتحطم زجاج نوافذها الملون ودمر آلة العزف الكنسي الرئيسية في المبنى الذي يعود تاريخه إلى القرن الخامس عشر.

وذكرت وكالة "رويترز"، أن الحريق في كاتدرائية القديس بطرس والقديس بولس في نانت، على بعد حوالي 200 ميل من باريس، شارك أكثر من 100 من رجال الإطفاء لعدة ساعات في محاولة للسيطرة عليه. 

وأضافت أن السلطات تشتبه في الحرق العمد.

وهذه ليست المرة الأولى التي تلحق فيها أضرار بكاتدرائية مدينة نانت التي تقع على بعد حوالي 340 كيلومترا جنوب غربي باريس.

فقد تدمر جزء منها خلال الحرب العالمية الثانية عام 1944 بعد قصف من قوات الحلفاء. وفي عام 1972 أتى حريق على سقفها بالكامل. وأخيرًا أعيد بناؤها بعد 13 عامًا بهيكل خرساني حل محل السقف الخشبي القديم.

وقالت جوانا رولاند عمدة نانت للصحفيين "حريق عام 1972 لا يزال في أذهاننا. لكن محاكاة هذه المرحلة لا يمكن أن تخضع للمقارنة".

وتأتي حريق يوم السبت بعد أكثر من عام بقليل من حريق هائل في كاتدرائية نوتردام في باريس، لكن رئيس الإطفاء المحلي لوران فيرلي رفض المقارنة. وقال:" "لسنا في سيناريو نوتردام دو باريس. (الحريق) لم يلمس السقف".