السبت 28 نوفمبر 2020
توقيت مصر 22:34 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

خصم لأبناء محافظتها.. تفاصيل مثيرة عن «فتاة الفيوم» الإباحية

received_781893295671426_554462
فتاة
 

كشفت تحقيقات النيابة وتحريات الأجهزة الأمنية، عن مفاجآت مثيرة في قضية "فتاة الفيوم" التي خصصت حسابها على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، لتسويق نفسها من أجل ممارسة الرزيلة بمقابل مادي.
وفي التفاصيل، فإن فتاة ثلاثينية أنشأت صفحة على "تويتر"، أعلنت خلالها ممارستها الدعارة مع راغبي المتعة الحرام من رواد موقع التواصل الاجتماعي، ورصدت الإدارة العامة لحماية الآداب بقطاع الأمن الاجتماعى، حساب الفتاة التي نشرت عبارات تبدى من خلالها استعدادها لممارسة الأعمال المنافية للآداب بمقابل مادى.
وبدأت على الفور التحريات وجمع المعلومات، حتى أمكن تحديد القائمة على إدارة ذلك الحساب المُشار إليه، وتبين أنها مقيمة بمحافظة الفيوم، وعقب تقنين الإجراءات تم ضبطها في منزلها، وبحوزتها هاتف محمول خاص بها، محمل عليه الرسائل والمحادثات الخاصة التى تؤكد نشاطها و5 فيديوهات إباحية، حسب صحيفة الوطن.
وأقرت بقيامها بممارسة الأعمال المنافية للآداب عبر شبكة الإنترنت مقابل مبلغ مالى وبدون تمييز، مؤكدة أثناء مواجهاتها، أنها أنشأت الصفحة المُشار إليها لذات الغرض.
أفادت تحريات مباحث الآداب بأن المتهمة تمارس نشاطها منذ عدة سنوات في اصطياد زبائنها من على موقع التواصل الاجتماعي"تويتر" وتتفق معهم على أسعار ممارسة الرزيلة، كل حسب قدرته، إذ حددت 200 جنيه مقابل من زبائن محافظة الفيوم، بينما تأخد 500 جنيه من الزبائن خارج المحافظة.
وأوضحت التحريات أن المتهمة وجدت في "تويتر" ملاذًا نشاطها الإجرامي، معتقدة أن أجهزة الأمن تكثف من رصدها لموقع "فيسبوك"، لكن الشرطة تمكنت من رصد تلك الصفحة وتحديد بيانات صاحبتها، وألقي القبض عليها وتم اقتيادها إلى قسم شرطة الفيوم وتحرر محضر، وأحيلت المتهمة إلى النيابة العامة، التى نسبت إليها تهمة ممارسة الدعارة وصناعة محتوى إباحي ونشره على منصات التواصل الاجتماعي.
واعترفت المتهمة بجريمتها أمام جهات التحقيق، وقررت النيابة حبسها لمدة 4 أيام على ذمة التحقيقات، وكلفت المباحث بإعداد تحرياتها في الحادث، واستدعت محرر محضر الضبط القضائي لسماع أقواله "الضابط القائم على ضبطها وإجراء التحريات".