الجمعة 26 فبراير 2021
توقيت مصر 23:51 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

خبراء: كورونا يمكن أن يتسبب في تضخم الخصيتين والإصابة بالعقم

كوفيد – 19
كوفيد – 19
 
حذر أطباء أمريكيون من أن (كوفيد – 19) قد يتسبب في آثار جانبية غريبة بعد علاج رجل كان يتمتع بصحة جيدة في السابق يبلغ من العمر 37 عامًا.

وقال الأطباء من اتحاد خدمات التثقيف الصحي في سان أنطونيو في تكساس، إن المريض ذهب إلى وحدة العناية الطبية مع شعوره بالتورم والانزعاج في كيس الصفن.

وكان المريض يعاني من بعض أعراض فيروس كورونا الرئيسية، مثل السعال الجاف والتعب والحمى، لمدة 10 أيام قبل أن يذهب إلى المستشفى.

وأخبر الأطباء أن ألمه في الخصية قد تطور قبل حوالي ثلاثة أيام. وكانت نتيجة اختباره إيجابية لـ (كوفيد – 19) في عيادة خارجية قبل خمسة أيام من ظهور الأعراض الأولى.

وقال الأطباء، الذين كتبوا في المجلة الأمريكية لطب الطوارئ، إن (كوفيد – 19) أضر بخلايا الحيوانات المنوية، التي تحافظ على صحة الحيوانات المنوية.

ويعتقدون أن الفيروس استخدم مستقبلات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين 2 ()ACE2 على خلايا لايديج - الموجودة في الخصيتين - لدخول جسمه. ومع ذلك، فإنهم يعترفون بأن مثل هذه الحالات نادرة جدًا.

وعالجه الأطباء بالمسكنات والمضادات الحيوية وخرج بعد ليلة في المستشفى عندما تحسن الألم. 

ونشر الأطباء تقرير الحالة الخاص بالمريض على أمل أن يساعد الأطباء الآخرين "على التعرف على هذا المرض وتفعيل العلاج المناسب والحجر الصحي ومتابعة الخصوبة".


في أبريل، ادعى باحثون أن الخصيتين يمكن أن تأوي فيروس كورونا وتسمح للفيروس القاتل بالبقاء لفترة أطول لدى الرجال.

ويزعمون أن هذا يرجع إلى الطريقة التي يدخل بها (كوفيد – 19) الجسم، من خلال الخلايا التي تعبر عن بروتين (ACE2)، وتوجد هذه البروتينات في الرئتين والقلب والأمعاء وتوجد أيضًا بكميات كبيرة في الخصيتين. وبينما بالنسبة للنساء، توجد كميات صغيرة جدًا في أنسجة المبيض.

أشارت الدراسة التجريبية إلى أنه بينما استغرقت النساء أربعة أيام للتخلص من العدوى، فإن الرجال استغرقوا وقتًا أطول بنسبة 50 في المائة، مما تطلب ستة أيام.

قال أستاذ علم الفيروسات إيان جونز من جامعة ريدينج إن فيروس كورونا يحتاج إلى الانتقال في مجرى الدم للوصول إلى الخصيتين، لكن ذلك "ليس بشكل عام" ما يفعله الفيروس.

وأضاف: "الموقع الرئيسي لتكاثر الفيروس هو الجهاز التنفسي وللوصول إلى مواقع أخرى يجب أن ينتقل الفيروس في مجرى الدم. لقد تم الإبلاغ عن هذا بالنسبة للفيروس ولكن هذا ليس ما تفعله فيروسات كورونا بشكل عام"، بحسب صحيفة "ذا صن" البريطانية.

وأضاف: "الرجال بشكل عام يكون أداؤهم أسوأ من النساء في النتائج المناعية، وربما يكون ذلك نتيجة لكروموسوم X واحد فقط، وأعتقد أن هذا الاختلال هو الأرجح وراء الاختلافات الملحوظة. هذا العمل لا يخضع لمراجعة الأقران".

قال أستاذ علم الفيروسات الجزيئية بجامعة نوتنجهام جوناثان بول إن دراسة أخرى لم تجد أي فيروس كورونا في السائل المنوي للمرضى، مما يشير إلى أنه ليس "خزانًا مهمًا" لفيروس كورونا.

وأضاف: "في دراسة مختلفة، والتي كانت نسخة أولية وبالتالي لم تتم مراجعتها من قبل الزملاء، تم اختبار السائل المنوي لعدد صغير من الذكور بحثًا عن وجود فيروس كورونا أثناء تعافيهم من الفيروس. كانت هناك أيضًا عينة من الخصيتين من مريض آخر مات للأسف".

وتابع: "لم تثبت أي من العينات وجود الفيروس، مما يشير إلى أن الجهاز التناسلي الذكري لم يكن مستودعًا مهمًا للفيروس".