السبت 31 أكتوبر 2020
توقيت مصر 09:01 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

بعد إصابة متعهد دفن الموتى

تكدس جثث ضحايا كورونا في جزيرة بالكاريبي

0_Newsflash-IslandDrama-02
تزايد حالات الإصابة بالجزيرة الكولومبية
 
تكدست جثث ضحايا فيروس كورونا المستجد في جزيرة بالبحر الكاريبي، بعد أن أُغلق منزل الجنازة الوحيد، بسبب مرض الموظف الوحيد فيه.

وتشهد جزيرة سان أندريس الكاريبية الكولومبية، ارتفاعًا حادًا في حالات الإصابة بكورونا، حيث تضاعف إجمالي الحالات من 115 إلى 293 بين 30 أغسطس و 15 سبتمبر.

وتكدس الآن ما لا يقل عن سبع جثث في المشرحة، بعد أن نقل متعهد دفن الموتى الوحيد في الجزيرة السياحية إلى البر الرئيسي للعلاج في المستشفى هذا الأسبوع.

وأصيب ابنه أيضًا، وترك منزل الجنازة يعمل به شخص واحد فقط، وفقًا لصحيفة "إل تيمبو".

وطلب سكرتير الخدمات العامة في الجزيرة مساعدة كولومبيا. قال الحاكم إيفرث هوكينز سجوجرين: "نحن نفتقر إلى الموظفين الذين يعرفون بروتوكولات التعامل الآمن ودفن أولئك الذين قتلوا بسبب كوفيد – 19".

وأضاف: "نحن نستكمل (أيضًا) محرقة جثث جديدة للامتثال للبروتوكولات."

وقال إنه يجري أيضًا بناء 700 قبو جديد في المقبرة والجزيرة تشتري المزيد من حاويات الجثث المبردة، حتى "لا يتعفن الناس، لأن ذلك ينشر المزيد من الفيروسات".

وتقوم الجزيرة بتجهيز 17 وحدة جديدة للعناية المركزة للتعامل مع الأزمة، لكنها لا تزال بحاجة ماسة إلى الأكسجين والمعدات الطبية الأخرى.

وفرضت سلطات الجزيرة حظر تجول من الساعة الخامسة بعد الظهر إلى الخامسة صباحًا اعتبارًا من 17 سبتمبر، بينما تستعد لاستقبال السياح.

وتعد السياحة هي المصدر الرئيسي للدخل بالنسبة لـ 70 ألف من سكان سان أندريس المحليين. يمكن أن تؤدي عودة ظهور فيروس كورونا إلى كارثة للاقتصاد المحلي.

وفقًا لجامعة جونز هوبكنز، تعد كولومبيا واحدة من أكثر البلدان تضررًا في العالم. وقد سجلت حتى الآن 736377 حالة إصابة بـ كوفيد – 19، و23478 حالة وفاة.