الأربعاء 24 فبراير 2021
توقيت مصر 19:19 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

بيان تحذيري من «الإفتاء» بشأن ما يحدث في ليبيا

دار الإفتاء المصرية
 

حذر مرصد الفتاوى التكفيرية التابع لدار الإفتاء، من تحولات خطيرة في الداخل الليبي، تؤثر على أمن مصر وخاصة على الحدود الغربية.

 وقال المرصد في بيان له: "الداخل الليبي يشهد حالة من التصعيد والتجنيد تجتمع فيها أجندات الدول الأجنبية والجماعات الإرهابية وتنظيمات التهريب والمخدرات والاتجار بالبشر".

وأضاف المرصد أنه "من خلال متابعته لحالة الإرهاب والتنظيمات الإرهابية حول العالم"، رصد "العديد من المؤشرات حول بروز ظاهرة تجنيد الأفارقة المهاجرين عبر ليبيا للعمل تحت لواء التنظيمات الإرهابية المدعومة من بعض الدول الأجنبية وصاحبة المصلحة في تحويل ليبيا إلى مستنقع للجريمة والإرهاب والتطرف".

وأوضح المرصد أن "عمليات التجنيد تتم عبر وسيلتين، الأولى: الإجبار بالقوة، والثانية: الإغراء بالمال، وترافق ذلك مع عودة قوية لتنظيم داعش الإرهابي في الجنوب الليبي، وبخاصة في بلدة الفقهاء الواقعة بمنطقة الجفرة، وبلدة غدوة الواقعة في جنوب منطقة سبها، إذ ينشط داعش في الجنوب الليبي عبر ما يعرف بجيش الصحراء".

ودعا المرصد في بيانه إلى "ضرورة مواجهة الإرهاب في ليبيا ومنع التنظيمات الإرهابية والدول الداعمة لها من استغلال المهاجرين الأفارقة كفريسة للتنظيمات الإرهابية والمتطرفة، وذلك عبر حل أزمة الهجرة غير الشرعية عبر الأراضي الليبية"، مؤكدا أن "مصر هي أول من يدفع ضريبة الإرهاب في ليبيا".