الأحد 13 يونيو 2021
توقيت مصر 12:24 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

أحمد قطان يفجر مفاجأة عن لقائه بـ«مرسي» والفائز الحقيقي في الانتخابات

maxresdefault-60-1280x720
قطان
Native

روى وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية وسفير السعودية السابق في مصر ، أحمد قطان، تفاصيل لقاءه مع الرئيس الراحل محمد مرسي، مشيراً إلى أنه لم يكن يشعر بارتياح خلال اللقاء .
وقال قطان خلال برنامج في الصورة على قناة روتانا خليجية : ” أنا قابلت عدداً من المرشحين لرئاسة مصر أثناء ترشحهم ، وكان محمد مرسي مرشح حزب الحرية والعدالة تقريباً ” .
وأوضح أنه تحدث معه في أمور كثيرة، من ضمنها ما قاله له مرسي أنه سمع تصريحات للأمير نايف بن عبدالعزيز ضد الإخوان، وإحنا اجتمعنا مع القيادات وقررنا عدم الرد على التصريحات” ، فقال له قطان : ” والله أحسن شيء إنكم لم تردوا لأنكم كنتم ستسمعوا أشد من اللي سمعتوه” .
وأضاف : ” توفي وقتها الأمير نايف بن عبدالعزيز، وفي تلك الفترة لم يعلن فوز أحمد شفيق أو محمد مرسي ، وقبل ما الفترة الثانية للانتخابات ما تحدث جاء لعزاء الأمير نايف ، وقال في العزاء أنه إذا فاز سوف تكون السعودية أول دولة يزورها وبالفعل حدث” .
وأشار قطان أنه قابل مرسي بعد فوزه وقال له أن المملكة خصصت لمصر 4 مليار دولار ومازال عندي 2 مليار و 900 مليون لم تستخدم ، وأوضح أن فترته رئاسته السنة قد انتهت ولم يقتربوا من هذا المبلغ على الإطلاق .
وأكد قطان أنه لم يكن مرتاحاً في لقائه بمرسي قائلاً : “رجل مخه فيه أمور أخرى” .


وكشف “أحمد قطان”، أن الفائز الحقيقي بأول انتخابات رئاسة بمصر بعد الثورة كان أحمد شفيق وليس محمد مرسي إلا أن تدخل السفيرة الأمريكية آن ذاك كان له دور كبير في تغيير النتيجة وأعلن مرسي رئيساً للجمهورية حينها.
وقال “قطان” في برنامج “في الصورة” على روتانا خليجية وكان سفيراً للمملكة في القاهرة في ذلك الوقت : “أنا رفعت في تقريري -بعد إعلان مرسي رئيساً- : الحمد لله أنه محمد مرسي هو اللي فاز لأن مصر كانت ستحترق”، وتابع: “لأن الإخوان المسلمين سيطروا على الشارع المصري وعلى كل كبيرة وصغيرة وركبوا الموجة بالإضافة إلى أنه ستنفضح أعمالهم خلال هذه السنة، وكانت توقعاتي أن هؤلاء لن يحكموا مصر”.
وأضاف: “الدليل على ذلك كان هناك اجتماع بين الأمير سعود الفيصل بالرياض وحضره عادل الجبير سفير المملكة لدى واشنطن وأنا والدكتور نزار مدني وكانت الموجودة هيلاري كلينتون -وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة- وبدأ الأمير سعود حديث طويل وبعدها طلب مني أن أعطيها فكري عن توقعاتي لما سيحدث في مصر من الإخوان المسلمين”.
وأشار “قطان” إلى أنه ذكر لـ”كلينتون” أن “القوات المسلحة المصرية لن تسمح للإخوان المسلمين بأن يحكموا مصر” متابعاً: “وهذا ما حدث بالفعل” وأكد أنه قبل ذلك تم إبلاغه رسمياً بأن “شفيق” كان الفائز وليس “مرسي” لكنه رفض التصريح بأي جهة رسمية.