الخميس 24 سبتمبر 2020
توقيت مصر 00:27 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

تفاصيل مثيرة.. سعودي يقتل شقيقته بحجة رفض الطاعة

ابن عم شهيد الشرطة بالمنوفية: ملثمون أطلقوا 11 رصاصة على الشهيد عقب صلاة الفجر
تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، معلومات مثيرة حول ملابسات قتل الفتاة السعودية ندى القحطاني التي فارقت الحياة برصاصة من سلاح شقيقها، نشرتها ناشطة تحمل اسم ”روبي“ عبر تطبيق ”سناب“.

وقالت روبي في روايتها لما حدث: ”مرحبا بخصوص قضية ندى القحطاني.. أنا صديقتها.. ندى ناصر القحطاني انقتلت صباح الاثنين بحي الفاخرية بالدمام قدام بيت إحدى صديقاتها بالكلية ”اعتذر عن الإفصاح عن اسمها بناديها بمجهولة“.

وتابعت: ”كانت تدرس في كلية التميز مع باقي زميلاتها، وكانت متواجدة معها داخل الباص زميلتها روان السعدي والتي أصيبت، وصديقتها التي وقعت الحادثة أمام منزلها وتعرضت لإصابة أيضا، والسائق“.

وكشفت ”روبي“ عن اسم شقيق ندى، متابعة أن ”القاتل اسمه تركي ناصر بن محمد القحطاني، ويتعاطى الكابتاجون وسمعته سيئة، وكان قد ”تسلط“ على شقيقته صباح الحادثة، بحجة رفضها طاعته، وأصرت على أن تركب مع السائق متجاهلة تهديداته، ولاحقا أخذ يتصل على السائق، وأصرت ندى على السائق ألا يجيب وهي تبكي، حتى وصلوا إلى منزل إحدى صديقاتها، وترجل من سيارته بعد أن تبعهم، وتعمد إطلاق النار على السائق في الفك السفلي وحين أرادت روان السعدي والصديقة التي خرجت من منزلها الهرب، صوب على روان في الفك العلوي حتى دخلت الرصاصة عمودها الفقري، والصديقة الأخرى تعرضت للإصابة في الورك، في حين أن البنتين في الباص نجتا من القتل كونهما اختبأتا تحت الكراسي“.

وأضافت أن ”ندى أصيبت بطلقتين بقلبها وأخذها بنفسه بسيارته إلى المستشفى التعليمي بالخبر، وقال لهم (تأكدوا أنها ميتة) وسلم نفسه للعسكري، حيث توفيت ندى، في حين ترقد روان والأخرى في المستشفى“.

وتابعت أن ”والد ووالدة صديقتها التي وقعت الجريمة أمام منزلها، نقلا روان وابنتهما للمستشفى، في حين أطلق القاتل رصاصات على سيارة صديقتها“.

ولفتت إلى أن ”القاتل تركي قال في التحقيقات إن سبب قتله شقيقته لذهابها مع السائق“، مؤكدة أن ”والد ندى كان يحبها كثيرا، وهي كانت تبادله ذات الشعور، وكانت تعيش حياة طبيعية“.